الكونجرس: طهران تحتاج إلى عام واحد لإنتاج سلاح نووي

مكه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشار تقرير صادر عن مركز أبحاث الكونجرس الأمريكي أن إيران لا تملك كل التقنيات اللازمة لبناء الأسلحة النووية، لكنه أكد أن بإمكانها أن تطور بعض الأسلحة بمساعدة بعض الدول المتطورة، بهدف تعزيز أوهام الهيمنة التي تعيشها، ورغبة في مواصلة نشاطها الإرهابي في المنطقة عبر الميليشيات المسلحة التي ترعاها وتغذيها.

وذكر التقرر أن المعلومات الاستخباراتية تؤكد أن طهران تحتاج إلى عام واحد لإنتاج السلاح النووي، وقال إن بناء مرافق تخصيب اليورانيوم بالطرد المركزي بالغاز يمثل المصدر الرئيسي لقلق الانتشار النووي، حيث يمكن لهذه الأجهزة إنتاج كل من اليورانيوم منخفض التخصيب (LEU)، والذي يمكن استخدامه في مفاعلات الطاقة النووية، واليورانيوم عالي التخصيب المستخدم في صنع الأسلحة (HEU)، والذي يعد أحد نوعي المواد الانشطارية المستخدمة في الأسلحة النووية.

هل تصنع أسلحة؟

قدرت الولايات المتحدة أن طهران تمتلك القدرة التكنولوجية والصناعية لإنتاج أسلحة نووية، لكنها لم تتقن بعد كل التقنيات اللازمة لبناء مثل هذه الأسلحة.

- في عام 2007، قدّر تقرير للمخابرات القومية نشرته أن طهران «أوقفت برنامجها للأسلحة النووية» في عام 2003.

- التقديرات تشير إلى أن طهران تبقي الخيار مفتوحا لتطوير أسلحة نووية وأن أي قرار بإنهاء برنامج الأسلحة النووية قابل للعكس بطبيعته.

الحصول والإنتاج

يعد الحصول على المواد الانشطارية على نطاق واسع أصعب مهمة في صنع الأسلحة النووية، حيث إنه:

- ابتداء من يناير 2014، أنتجت إيران كمية من اليورانيوم منخفض التخصيب تحتوي على ما يصل إلى 5% من اليورانيوم 235.

- يمكن أن تنتج نظريا ما يكفي من اليورانيوم عالي التخصيب لما يصل إلى ثمانية أسلحة نووية.

- أنتجت إيران اليورانيوم منخفض التخصيب الذي يحتوي على حوالي 20% من اليورانيوم 235 .

- المبلغ الإجمالي لهذا اليورانيوم المنخفض التخصيب، إذا كان في شكل سداسي فلوريد اليورانيوم ومخصبا بدرجة أكبر، كافيا للحصول على سلاح نووي.

تخصيب اليورانيوم

بعد خطة العمل المشتركة التي أبرمتها طهران مع الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، والمعروفة باسم «P5 + 1»، دخلت حيز التنفيذ في يناير 2014، وحولت طهران الكثير من اليورانيوم منخفض التخصيب الذي يحتوي على نحو 20% من اليورانيوم 235 لاستخدامه كوقود في مفاعل أبحاث يقع في العاصمة، أو أعدها لهذا الغرض. فخففت إيران ما تبقى من هذا المخزون حتى لا تحتوي على أكثر من 5% من اليورانيوم 235.

مصدر قلق

على الرغم من أن إيران تدعي أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية على وجه الحصر، إلا أن البرنامج أثار قلقا كبيرا من أن طهران تسعى إلى برنامج أسلحة نووية، واستجاب مجلس الأمن الدولي لرفضها تعليق العمل في برنامج تخصيب اليورانيوم من خلال اعتماد العديد من القرارات التي فرضت عقوبات على طهران.

وعلى الرغم من الأدلة على أن العقوبات وغيرها من أشكال الضغط قد أبطأت البرنامج، واصلت إيران تخصيب اليورانيوم، وتثبيت أجهزة طرد مركزي إضافية، وإجراء البحوث حول أنواع جديدة من أجهزة الطرد المركزي. وعملت طهران في مفاعل يعمل بالماء الثقيل، والذي كان مصدر قلق بشأن الانتشار لأن وقودها المستهلك كان سيحتوي على البلوتونيوم، وهو النوع الآخر من المواد الانشطارية المستخدمة في الأسلحة النووية. ومع ذلك، يجب فصل البلوتونيوم عن الوقود المستهلك - وهو إجراء يسمى «إعادة المعالجة». وقد صرحت إيران بأنها لن تشارك في إعادة المعالجة.

مرافق سرية

شرح وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية في ذلك الوقت، ويندي شيرمان، خلال جلسة استماع عقدت في أكتوبر 2013 للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أن إيران ستحتاج إلى ما يصل إلى عام واحد لإنتاج سلاح نووي، إذا قررت الحكومة القيام بذلك، في ذلك الوقت، كانت طهران تحتاج إلى شهرين إلى ثلاثة أشهر لإنتاج كمية كافية من اليورانيوم عالي التخصيب لصنع أسلحة نووية.

زاد امتثال إيران للاتفاقية النووية من هذا الإطار الزمني إلى عام واحد، وفقا لمسؤولين أمريكيين، ومن الواضح أن هذه التقديرات تفترض أنها ستستخدم منشآتها النووية المعلنة لإنتاج مواد انشطارية لصنع سلاح، ومع ذلك، من المحتمل أن تستخدم طهران مرافق سرية لهذا الغرض؛ ومن شبه المؤكد أن تكتشف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجهود الإيرانية لإنتاج المواد الانشطارية للأسلحة النووية باستخدام منشآتها النووية المعروفة.

حرمان إيران

لا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بحرمان إيران من كل السبل للحصول على سلاح نووي، حيث لا تزال نية طهران المحتملة في متابعة قدرات أسلحة الدمار الشامل مفهومة بشكل سيئ وبالتالي تبعث على القلق، وفي ظل تقدير الاستخبارات بأنها تحتاج إلى سنة واحدة على الأقل لتطوير السلاح النووي.

على الرغم من أن الجدول الزمني يفترض أن إيران ستواصل الالتزام بجميع القيود الحالية على برنامجها النووي، بالإضافة إلى ذلك، لا تزال الولايات المتحدة تشعر بالقلق من قيام إيران بتطوير عوامل الأسلحة الكيميائية (CW) التي تهدف إلى التعطيل لأغراض هجومية، ولم تعلن عن جميع قدراتها التقليدية الخاصة بعامل الأسلحة الكيميائية، عندما صدقت على اتفاقية الأسلحة الكيميائية، مما يؤكد أن مساعي إيران تزيد من مخاطر أسلحة الدمار الشامل في منطقة مضطربة بالفعل في العالم.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق