الامارات للتعليم تتيح التدريب لطلاب العلوم الصحية في مستشفيات لعلاج كورونا، خطوة جديدة تتخذها هيئات التعليم في الأمارات العربية المتحدة على قدر كونها من الخطوات الخطيرة إلا أنها تحمل الأهمية في داخلها، وهى سماح المؤسسة التعليمية لطلبة وطلاب العلوم الصحية بالتدريب في المستشفيات الخاصة والمعنية بعلاج حالات كورونا بشرط الالتزام التام بالإجراءات الوقائية والصحية، ويرى الكثيرون ان هذا القرار ينصب في المصلحة العامة للبلاد ليس فقط لكون الفيروس طالت مدة التعايش معه طوال العامين الماضيين، ولكن حتى يتم خلق خط دفاع جديد ضد هذا الفيروس، وكيفية احتواءه في المنزل.

اشتراطات السماح لطلاب العلوم الصحية بالتدريب

بالفعل تسبب هذا السماح بالقلق للكثير من ذوي الطلاب إلا ان الامر على قدر عالي من الأهمية كما ذكرنا، وسوف يتم السماح للطلاب بالتدريب السريري من متابعة الحالات المرضية للمصابين والمناوبات الخاصة بهم مع الامتثال التام لكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية، مع العلم أنه في حال إصابة الطالب بالفيروس تخلى المؤسسة مسئوليتها عن الامر مع تحمل المؤسسة المسئولية الكاملة في حفظ امن وسلامة الطالب، ويجب ان يحضر الطالب عدد من المحاضرات التأهيلية والدورات التدريبية التي تأهله مسبقا للتعامل في مثل تلك الحالات، وكذلك التدريب التام على المعدات وخطوات السلامة حتى لا يتسبب في انتشار عدوى خاصة بذويه.

حالات اعفاء الطلاب من التدريب السريري

ومن اهم الإجراءات الإلزامية التي يقوم بها الطلاب حرصا على سلامتهم بالطبع هي القيام الكامل بأخذ إجراءات السلامة مثل ارتداء العازل الطبي والكمامات، والتعقيم قبل وبعد متابعة الحالة، والفحص الدوري لدرجة حرارة الجسم وغسل اليدين والتباعد بين الأشخاص، أما عن الحالات التي يتم فيها اعفاء الطلاب من التدريب السريري هي:

أولا إذا كان الطالب لديه تاريخ طبي مرضي يمنعه من ممارسه التدريب السريري، والثانية هي تقديم طلب للمحاكاة السريرية وهذا يقتصر على طلاب الصف الأول للثالث طب، والأول والثاني علوم صحية واسنان وصيدلة وتمريض.