فيديو| تفاصيل اكتشاف قبر أول شهيد في مظاهرات «كوبري عباس»

أخبار اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 قال محمد حمزة الحداد، عميد كلية الآثار بجامعة القاهرة سابقًا، إن مصر تضم كنوزًا أثرية فرعونية وإسلامية، مشيرًا إلى أنه في الحصر الذي تجريه الوزارة لآثار البلد تم العثور على قبر شهيد من طلاب الجامعة ضد الإنجليز في مظاهرات كوبري عباس عام 1935.

وروى "الحداد"، في مداخلة هاتفية لبرنامج "انفراد" مع سعيد حساسين، اليوم الخميس، رحلة اكتشاف قبر الطالب الشهيد، قائلا: "هناك وادي الملوك الإسلامي على غرار وادي الملوك الفرعوني بالأقصر، وهذا الوادي يضم المقابر التي دفن فيها ملوك وسلاطين وحكام مصر عبر العصور المختلفة ثم أصبحت مع مطلع القرن التاسع عشر جبانة لأهل القاهرة والوافدين عيها والمجاورين وتنقسم هذه المقابر إلى القرافة الجنوبية والشمالية".

وأوضح أنه اكتشف خلال عملية مسح الجبانة الشمالية والتي تقع شمال القلعة شرق صلاح سالم فيما بين طريق الأتوستراد وطريق صلاح سالم، المعروف بالجزء الشمالي منها باسم "ترب الغفير"، مدفن مهم جدًا خاص بالشهيد محمد عبد الحكم الجراحي الذي استشهد برصاص الإنجليز على كوبري عباس عندما قامت مظاهرات الطلبة سنة 1935.

وتابع: "الجراحي كان من أوائل شهداء الجامعة وكذلك الشهيد محمد عبد المجيد مرسي، الذي كان يحمل علم مصر في هذه المظاهرات وعندما استشهد وقبل سقوط العلم على الأرض تلقفه الشهيد محمد عبد الحكم الجراحي وحمله، ولذلك أصبح الشعار الرئيسي لكل مظاهرات الطلبة والثوار في الأربعينيات من القرن الماضي عبد المجيد عاد من جديد ورفعت العلم يا عبد الحكم".

وأكد الدكتور محمد حمزة، أن الشهيد "الجراحي" كتب رسالة بدمه إلى رئيس الوزراء الإنجليزي نشرتها جريدة "اللطائف" المصورة ونُقشت على لوح رخامي لا يزال محفوظا بالمدفن، قائلا: "هذا أول دليل أثري تاريخي يُسجل عليه رسالة كتبها شهيد بدمه في العالم وعندما مات زملاؤه حملوه إلى مدفنه وأُعلن الحداد العام في كل مدارس القاهرة".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق