واصل مهاجم ‎ليفربول الإنجليزي الدولي المصري ‎محمد صلاح رفع أسهمه في المنافسة على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم بتسجيله هاتريك في شباك الغريم التقليدي مانشستر يونايتد (5-صفر)، قبل ساعات من إغلاق التصويت على الجائزة التي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية.

ل‏يضرب ‎صلاح عصفورين بحجر واحد في الآونة الأخيرة حيث سجل نقاطا بارزة في منافسة نجوم بارزين على ‎الكرة الذهبية يتقدمهم الارجنتيني ‎ميسي والبولندي ليفاندوفسكي والفرنسي كريم بنزيمة والبرتغالي ‎رونالدو، وزيادة الضغط على فريقه ليفربول الرافض للرضوخ إلى مطالبه المالية من أجل تمديد عقده.

احصائيات مخيفة تلك التي يسجلها “الفرعون” ‎صلاح في الدوري الإنجليزي، حيث حطّم العديد من الأرقام القياسية: أول لاعب على الإطلاق في تاريخ الـ”برميرليغ” يسجل “هاتريك” في “أولد ترافورد” وأول لاعب في تاريخ ليفربول يسجل في ثلاث مباريات متتالية خارج الديار ضد يونايتد.

‏أفضل مسجل في تاريخ النادي في ‎#دوري_أبطال_أوروبا (31 هدفا).
رفع غلته من الأهداف في الدوري إلى 107 في 167 مباراة، وهو الآن أفضل هداف أفريقي في تاريخ البريمرليغ بدلا من العاجي ديدييه دروغبا، ويتصدر لائحة الهدافين في الدوري برصيد 10 أهداف، فإن هذه الأرقام مرشحة إلى الزيادة.

‏سجّل 12 هدفًا مع 5 تمريرات حاسمة في 11 مباراة فقط هذا الموسم، كان حاسما ضد يونايتد وتشلسي ومانشستر سيتي في الدوري وميلان الإيطالي وأتلتيكو مدريد الإسباني في دوري الأبطال، كلها أرقام ألقت بظلالها على منافسيه الرئيسيين ‎رونالدو، ‎ميسي، والفرنسي كريم ‎بنزيمة.

‏مع اقتراب موعد الإعلان عن الفائز بالجائزة في 29 نوفمبر المقبل، يمتلك ‎صلاح بعض الأوراق الرابحة بين يديه، لكن ربما لا تكون كافية خصوصا فشله مع فريقه في إحراز الألقاب هذا العام، حيث خسر لقب الدوري، وخرج من ربع نهائي مسابقة دوري الأبطال.