كشف خوان لابورتا رئيس برشلونة، إلى أن ناديه أصبح أفضل من ذي قبل من حيث الحالة المالية والاقتصادية، وذلك بعد تقليص أجور لاعبي الفريق مع بداية الموسم الحالي.

وقال لابورتا فيما نقلته عنه شبكة بي إن سبورتس: “حينما بدأنا بالحديث وإخبار الجميع بالوضعية المالية التي يعيشها النادي، كانت أجور الرياضيين تشكل 110% من مداخيل النادي، حاليًا نحن في الـ 80%”.

وأضاف لابورتا: “إن سارت الأمور كما نخطط لها فستتراجع النسبة إلى 70%، وهذا ما سيسمح لنا بالإشتغال بصورة طبيعية خلال سوق الانتقالات المقبلة”.

وكان برشلونة قد عانى كثيرًا من ناحية الوضعية المالية عقب رحيل مجلسه السابق برئاسة جوزيب ماريا بارتوميو، وأثرت هذه الوضعية كثيرًا على النادي بشكل سلبي، مما جعله يفرط في أسطورته الحية ليونيل ميسي لصالح باريس سان جيرمان.