يدشن ‎ريال مدريد النسخة الجديدة من ملعبه “‎سانتياجو برنابيو” خلال مباراته مع ‎سيلتا فيجو ضمن الجولة الرابعة لـ “‎الليجا” حيث ستعود الحياة إلى المعقل التاريخي للفريق الملكي بعد أن توقفت لنحو عام ونصف العام بسبب أعمال التجديد.

و‏يمتاز الملعب بقدرات تقنية عالية تجعله قادراً على إغلاق السقف تماماً في غضون 20 دقيقة للتعامل مع حالة الطقس الماطر أو الثلجي وحتى في أجواء الصيف الحار.

و‏شملت أشغل التطوير كلاً من متحف الفريق والسعة الحالية للملعب بإضافة 1000 مكان مخصص للأشخاص ذوي الإعاقة وتوسيع المتجر الكبير لراعي القمصان والعلامات المرجعية للنادي والمركز التجاري الذي سيكون به مطاعم وأماكن تجمع اجتماعي وأيضاً مصاعد وسلالم متحركة للتحرك حول المدرجات.

و‏سيتم استخدام 60% من السعة الإجمالية للملعب ما يعادل استقبال 48 ألف متفرج ولكن قد يتم تقليص هذه النسبة بسبب حالة المدرجات التي لا تزال قيد التطوير.

و‏تقدر قيمة استثمارات ريال مدريد في ملعبه الجديد حوالي 800 مليون يورو وحصل النادي على قرض لتطوير الملعب ويبدأ في سداده من 2023 إلى 2049 بواقع 30 مليون يورو كل سنة.

جدير بالذكر، أن ‏آخر مباراة احتضنها “البرنابيو” في أول مارس 2020 وفاز بها “الملكي” على غريمه ‎برشلونة بـ “ثنائية” تحت قيادة المدرب السابق ‎زيدان وخاض الريال كل مبارياته على أرضه بعد ذلك في ملعب “ألفريدو دي ستيفانو”.