"تاريخ الخيانة الإخوانية"..تحولت لكتائب مسلحة لـ"اردوغان" ضد العرب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


تكشف جماعة الإخوان كل يوم عدائها للشعوب العربية ووقوفها بجانب القوات المستعمرة ضد الأوطان العربية ليظهر موقفها الأخير الداعم للعملية العسكرية التى تقوم بها تركيا فى سوريا لتؤكد الجماعة خيانتها للمنطقة العربية.


تاريخ الخيانة الإخوانية يبدأ منذ عهد حسن البنا عندما تحالفت الجماعة حينها مع الإنجليز خلال احتلال بريطانيا لمصر بل إن بريطانيا كان لها دور كبير فى إنشاء الإخوان وتقديم التبرعات لحسن البنا، وقد ذكر قيمة هذه التبرعات حسن البنا فى مذكراته.

فى يناير 2018 أعلن الرئيس التركى رجب أردوغان مخططه لاحتلال مدينة عفرين السورية ودخلت القوات التركية المدينة ومارست كافة أشكال القمع والانتهاكات ضد السوريين ليدين المجتمع الدولى هذه الانتهاكات بينما تخرج الإخوان لتدعم هذه العملية العسكرية .

وتجدد هذا الموقف الأن بعد انسحاب القوات الأمريكية من شرق الفرات ليعلن أردوغان عن مخططه لشن عملية عسكرية فى سوريا وبعدها تؤيد الإخوان هذه العملية العسكرية.

ويأتى الموقف الإخوانى بعدما أصبح قرار الجماعة تابع لأردوغان الذى يأوى قيادات الإخوان فى مدينة إسطنبول ويقدم لهم التمويل اللازم.

من جانبه قال الإعلامى نشأت الديهى، إن جماعة الإخوان الإرهابية مع احتلال تركيا للأراضى العربية السورية، بل ويقفون بقوة ويدعموا ذلك بالمشاركة فيه، وتابع:"أفعال الجماعة الإرهابية وبلطجة تركيا وأموال قطر حاولوا اسقاط مصر ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك".

وأضاف "الديهى"، خلال تقديمه برنامج "بالروقة والقلم"، المذاع عبر قناة "ten"، أن موقف مصر ثابت وواحد تجاه الأراضى السورية ودائماً ما يؤكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الحل السياسى هو الأنسب للأزمة السورية، ومصر لا تقبل بأى حل عسكرى، وتابع:"والموقف الثابت بتاع مصر يمكن تسبب فى بعض الخلافات من بعض الاشقاء".

وأكد "الديهى"، أن أردوغان حصل على تفويض من البرلمان التركى للعدوان على سوريا، ووزير خارجيته الذى من المفروض أن يكون دبلوماسياً قام بارتداء الزى العسكرى والظهور عبر مواقع التواصل بهذه الصورة وهو يتحدث عن الغزو التركى لسوريا، وتابع:"إرهابى العالم يساندون أردوغان فى احتلال سوريا وعلى رأسهم الإخوان وداعش ".

 من جانبه قال هشام النجار ،  الباحث السياسى ،  إن الاخوان ركن أساسي اليوم داخل مشروع نركيا الأردغانية التوسعي وهم بمثابة كتائب مسلحة وانكشارية جديدة في الجيش العثماني الجديد لاحتلال مناطق عربية استراتيجية .

وأضاف الباحث ، أن الإخوان يباركون هذا المشروع ويعلنون ذلك بوضوح فخالد مشعل أحد قادة الاخوان الذين يتولون قيادة هذا الملف بجانب اخوان مصر سافرإلى عفرين السورية المحتلة وبارك احتلال الجيش التركي لها وأعلن عن جاهزية الإخوان لاحتلال المزيد من الأراضي العربية لصالح الجيش التركي ومشروع أردوغان العثماني التوسعي ، مضيفا  لا شك أن فشل الاخوان في المهام التي اسندت اليها في السابق الممثلة في حكم البلاد العربية أدى الى الاضطرار الى تغيير الاستراتيجية بدخول مباشر من القوات التركية واحتلال مباشر يقتصر دور الاخوان فيه على لعب دور الانكشارية المسلحة والقيام بعمليات ارهاب واسناد مهام القوات التركية.
 

هذا المقال ""تاريخ الخيانة الإخوانية"..تحولت لكتائب مسلحة لـ"اردوغان" ضد العرب" من موقع (اليوم السابع) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو اليوم السابع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق