صور| إضافة 7 أقسام جراحات دقيقة و4 غرف عمليات لمستشفى الأقصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أجريت الأسبوع الماضي بمستشفى الأقصر العام، 7 عمليات جراحية دقيقة لم تكن تجرى من قبل، وتم استحداثها من خلال بروتوكول التعاون المشترك بين وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي، بعد إنشاء كلية طب الأقصر، واعتبار المستشفى العام بالأقصر هو المستشفى الجامعي لها.

ونجح فريق من قسم جراحة التجميل بالمستشفى، في إنقاذ يد سيدة من حروق عميقة من الدرجتين الثانية والثالثة، إثر حريق أنبوب غاز بالمنزل، وتمت العملية بنجاح وعادت اليد تعمل بوظائفها الكاملة.

وتمكن فريق من أطباء الجراحة العامة والتخدير والعناية المركزة والأطفال، في العملية الثانية، من إنقاذ حياة رضيع عمره 31 يوماً يعاني من انسداد معوي حاد وتداخلات الأمعاء وقيء مستمر، حيث تم إجراء التدخل الجراحي السريع عاد بعدها الرضيع إلى الحضانة.

وأجريت العملية الثالثة بقسم جراحة العظام بمستشفى الأقصر، لطفلة عمرها  3 أسابيع، وكانت تتلقى علاجها قبل العملية بالحضانة، إلا أنها أصيبت بالتهاب صديدي بمفصل الفخذ، وتم إجراء عملية تفريغ وتنظيف لمفصل الفخذ وأجريت الجراحة بنجاح، وانتقلت الطفلة إلى الحضانة من جديد لاستكمال العلاج اللازم لها.

وأجرى قسم الرمد، جراحة دقيقة ولأول مرة بالمستشفى، لمريضة تعاني من حول أنسي تم إصلاح الحول تحت التخدير الكلي، والعملية الأخيرة نجح خلالها أطباء قسم التجميل بمستشفى الأقصر العام، بإجراء عملية شفط دهون لمرض التثدي والمعروف باسم "الجاينيكوماستيا gynæcomastia"، لشاب عمره 19 عامًا، عن طريق تقنية كانيولات الشفط الحديثة بدون جرح أو خياطة.

البداية، كما يقول الدكتور بدوي شحات رئيس جامعة الأقصر، كانت عندما أصدر المجلس الأعلى للجامعات قرارًا بإنشاء كلية طب الأقصر والذي تبعه تحويل مستشفى الأقصر لمستشفى جامعي، وحدث تعارض كبير في البداية باعتبار أن لائحة المستشفيات الجامعية ونظام العمل بها تختلف كثيرًا عن لائحة مستشفيات وزارة الصحة، وتم وضع بنود قاربت بين النظامين ظهر من خلالها أخطاء تعيق عمل الجامعة والصحة في نفس الوقت.

وأضاف: "لم يكن أمامنا سوى مستشفى الأقصر العام لتكون هي المستشفى الجامعي لكلية الطب، فاقترح محافظ الأقصر المستشار مصطفى ألهم جلسة مع أطراف الموضوع  واستجابت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، وعقدت جلسة مع الدكتور عباس منصور ومعي ناقشنا فيها كل البنود المعترض عليها من البروتوكول وتم تعديلها تماما".

وتابع: "بطلب مني تم إلحاقها بملحق رسمي للبروتوكول حتى لا يحق لأحد تغييره، ولقناعتهم بأن هذه العيوب تعيق العمل، تم تطبيق التعديلات على 4 كليات طب حديثة في 4 جامعات، وأصبح البروتوكول يسير بصورة ممتازة وبتعاون مثمر بيني وبين وكيل وزارة الصحة، وبين أعضاء هيئة التدريس وزملائهم من أطباء وزارة الصحة بالمستشفى، حيث اجتمعنا جميعا على أن يكون هدفنا الرئيسي هو المريض ومصلحته".

وأكد الدكتور بدوي شحات بدوي، رئيس جامعة الأقصر،  أن المستشفى بها 165 سريرًا تخدمها 4 غرف عمليات فقط، و12 سرير عناية مركزة، وهذا لا يليق في حالات الكوارث، لافتا إلى أن أي مستشفى لوزارة الصحة بها 9 أقسام، لذا كانت الرغبة لدي في إضافة7 إلى 10 جراحات دقيقة متقدمة ومتخصصة منها جراحات تجميل وأوعية دموية ووجه وفكين وأطفال ومخ وأعصاب وقلب وصدر وجراحة يد ميكروسكوبية.

واستطرد: "بدأنا عمل تخطيط كامل برسم هندسي حولنا فيه قسم العمليات إلى 8 غرف عمليات بمساحات استاندرد ومجهزة، وعملنا تخطيط كامل لوحدة سكتة دماغية مكونة من 8 أسرة، خاصة وأن المريض لا يتحمل أكثر من ساعة وأقرب وحدة للسكتة الدماغية في سوهاج على بعد 4 ساعات".     

وأشار رئيس الجامعة، إلى أنه تم توقيع بروتوكول مكتوب رسمي ومقنن، وسيطبق بدأ من أول خروج عربة إسعاف لإحضار المريض أيا كان مكانه، إلى أن يخرج من المستشفى، مضيفا: "الآن أصبحت الوحدة جاهزة ويشرف عليها أستاذ مخ وأعصاب بجامعة الأقصر،  كما اكتشفنا عيبًا كبيرًا في التعقيم فجهزنا مكانًا جديدًا للتعقيم ووضعنا نظامًا متخصصًا في التعقيم وشخص متخصص سيشرف عليه ويطبقه".

واختتم: "وقعنا بروتوكولات تعاون بين طب أسيوط وقنا وسوهاج، والذين يمثلون أكبر 3 كليات بها أبناء من الأقصر، ونجحنا في وضع  نظام مؤسسي للأشراف على أقسام الكلية المختلفة بالانتداب إلى حين تعيين أساتذة".

 

هذا المقال "صور| إضافة 7 أقسام جراحات دقيقة و4 غرف عمليات لمستشفى الأقصر" من موقع (أخبار اليوم) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو أخبار اليوم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق