xxx videos

قال الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن الرجل مباح له في الإسلام الزواج من إمرأة ثانية وثالثة ورابعة وشرعا لاحرج في ذلك طالما كان قادرا على الإنفاق عليهن ويستطيع تلبية احتياجاتهن.

مبروك عطية 

وأضاف مبروك عطية خلال لقائه على قناة mbc مصر، أن المراة لا تحاسب على التقصير في البيت سواء النفقة أو محاسبة الله إذ لم يعدل بين الزوجات، مشيرا إلى أن الاسلام أباح تعدد الزوجات للرجل وليس للمرأة حق في منع الرجل من الزواج بإمرأة ثانية.

وشدد مبروك عطية أنه ليس من حق المراة طلب الطلاق بسبب زواج الرجل من ثانية، ولكن يحق لها الطلاق في حالة كان الزوج لا ينفق عليها أو يضربها، أما إذا طلبت الطلاق بسبب زواجه من اخرى فجزاؤها جهنم يوم القيامة.

وأوضح الدكتور مبروك أن المراة إذا تضررت من زواج زوجها من أخرى فلها الحق بطلب الخلع أما بسبب الزواج فلا يجوز.

وأضاف أن الزواج واجب على الانسان في حالة كان قادرا ماديا وانه يتأثر برؤية النساء ويصاب بالجنون.

وقال الدكتور مبروك عطية من خلال برنامج “يحدث في مصر” الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر :” أن الزواج يكون حراما والإثم على الزوج ووالد العروسة في حالة ما إذا كان الزوج غير قادر على النفقة أو غير مؤهل ماديا للزواج أو توفير احتياجات الزوجة ومنزل الزوجية”.

وأوضح ان هذا ينطبق على الزواج الأول وتعدد الزوجات، بل أن في تعدد الزوجات يكون الحرام أكثر وأكثر مشيرا الى ما قاله الامام أبو حنيفة:” إذا كان الرجل لا يستطيع العدل مع واحدة فلا يتزوج أصلا ” . ويقصد بالعدل هنا أن الزوج لا يستطيع توفير احتياجات زوجته من مأكل ومشرب وعلاج وقد يتركها ويقيم عند والدته .