حسم وزير التموين والتجارة الداخلية، الدكتور علي المصيلحي، مصير البطاقات المضبوطة في المخابز، من خلال كلمته في مؤتمر صحفي انعقد اليوم الخميس في ديوان الوزارة، وقال بأن ترك البطاقة التموينية لدى البقال، يعني ذلك الإمضاء على بياض.

وأوضح انه يوجد الكثير من المواطنين قاموا بتقديم طلبات للوزارة، عشان يرجعوا البطاقات التموينية اللي اتوقفت لما الوزارة ضبطتها، عن البقال التمويني أو الخبز المدعم، فيما أكد أيضا استمرار عملية تنقية البطاقات التموينية.

حيث يتم ذلك بالتعاون مع الرقابة الإدارية ووزارة الاتصالات، وأوضح بأن الرقابة تحتاج لمشاركة مجتمعية من أجل احترام قواعد العمل، كما يجب على المواطن ألا يترك بطاقته التموينية عند البقال، حتى يتفادى مصادرة البطاقة وسقوط الدعم عن صاحبها.

وشدد الدكتور علي المصيلحي، بأن البطاقات التموينية التي وقفت بعد مصادرتها لن تعود للعمل وهذا قرار لا رجعة فيه، وقال سأقوم بعرض الأمر أمام مجلس النواب، ولا تراجع في قرار مصادرة البطاقات التموينية ووقفها، وذلك عند اكتشاف صاحبها تركها بالمنافذ.

وكشف أيضا وزير التموين، بأن إنتاج رغيف الخبز الواحد تتكلف من 64 قرش إلى 65 قرش، بينما يباع بسعر 5 قروش حتى اليوم للمواطن على البطاقات التموينية، وأوضح بأن موازنة وزارة التموين في العام المالي 2021/2022، بلغت 87 مليار جنيه للدعم بشكل عام.

فيما تحدث أيضا عن تحريك سعر الزيت، وقال انه سيتم بيعه للمواطن بسعر 25 جنيه، بدل من 21 جنيه للزجاجة اللتر، وبسعر 20 جنيه بدل من 17 جنيه للزجاجة 800 مللي، وأضاف وزير التموين وقال، خلينا نتفق بأن مصر جزء من العالم، تستورد 97% من احتياجاتها من الزيوت الخام.