تستعد محافظة القاهرة لاستقبال العام الدراسي الجديد بإعلان حالة الطوارئ في جميع الإدارات بعد أن أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بدء الدراسة يوم السبت المقبل الموافق 9 أكتوبر 2021.

العام الدراسي الجديد

وتضمنت استعدادات المحافظة حزمة من الإجراءات والتوجيهات المتنوعة من أجل استقبال العام الدراسي الجديد، التي جاء على رأسها سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لسد العجز في المدرسين في بعض المواد، والتأكد من توافر الكتب الدراسية قبل بدء العام الدراسي وعدم ربط تسليم الكتب بدفع المصروفات.
يأتي ذلك فيما تم التنسيق الكامل بين مديرية التربية والتعليم ورؤساء الأحياء وهيئة النظافة وشرطة المرافق لرفع الإشغالات وبؤر الباعة الجائلين وتكثيف النظافة بمحيط المدارس الخارجي، و صيانة الفصول وسلامة الإضاءة وكفاءة الإنارة والتأكد من إحكام غلق أي فتحات بالأعمدة بمحيط المدارس وعدم تدلي أي أسلاك أو كابلات منها وسلامة مقاعد التلاميذ وزجاج النوافذ، إلى جانب صيانة دورات المياه وتطهير خزانات المياه أعلى المدارس حرصا على صحة وسلامة وراحة التلاميذ والمدرسين وتوفير الجو الملائم لإتمام العملية التعليمية بنجاح.

اجراءات مواجهة كورونا

وفي خطوة لمواجهة انتشارفيروس كورونا قررت المحافظة تخفيف الكثافات داخل الفصول وتوافر تهوية جيدة بها وتعيين مشرف لتنظيم نزول وصعود الطلاب الفصول لتجنب التزاحم، والتأكد من توافر بوابات التعقيم للحد من انتشار الفيروس، واستمرار عملية تطعيم القائمين على العملية التعليمية مطالبا بسرعة الانتهاء منها قبل بدء العام الدراسي، مع التنسيق مستمر بين مديريتي الصحة والتربية والتعليم لتطبيق الإجراءات الاحترازية والتأكد من توافر المستلزمات الطبية بكميات كافية واستعراض النواقص على الفور، وضرورة تواجد الزائرة الصحية أو المشرفة الطبية بالمدارس.

حضور الطلاب

العام الدراسي الجديد

بعد عامين من جائحة كورونا تقرر أن يكون هذا العام حضوريا لكافة الطلاب وهو ما يتطلب التشديد على الإجراءات الاحترازية منذ بداية العام حتى نهايته، هناك مسئولية كبيرة تقع على عاتق الجميع لتوفير أقصى حماية للطلاب خاصة وأن القاهرة يوجد بها أكثر من 2 مليون طالب و2200 مدرسة .
وبمناسبة بدء الدراسة في شهر أكتوبر الذي يوافق ذكرى انتصارات حرب 1973 تقرر أن تكون الحصة الأولى في بداية العام الدراسي عن حرب أكتوبر ودور القوات المسلحة المستمر في حماية الجبهة الداخلية والخارجية وفي المشاركة في التنمية، مع ضرورة تعريف الطلاب بأهم الإنجازات والمشروعات التي تقوم بها الدولة لتنمية روح الولاء والانتماء لديهم.

وفي خطوة جيدة قررت المحافظة أنه لن نسمح بحرمان طالب من الانتظام في الدراسة لتأخره في دفع المصروفات وسيتم دفع المصروفات للطلاب غير القادرين ليستطيعوا الانتظام في مدارسهم، مع حسن معاملة الطلاب ومنع استخدام الضرب نهائيا بالمدارس، والطالب المتجاوز سيعاقب بالقانون، وحسن استقبال أولياء الأمور والاستماع لشكواهم والعمل على حلها على الفور.