تسببت تلك المعلومات التي نشرتها بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، وصفحات التواصل الاجتماعي المختلفة، حول تأجيل الدراسة في إثارة الجدل بشكل كبير، ولهذا السبب جاء المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ليأكد على أن كل ما قد تم نشره بهذا الشأن لا أساس له من الصحة.

الحكومة تنفي شائعات تأجيل الدراسة

جاء المركز الإعلامي لمجلس الوزاء لتوضيح كافة الأمور المتعلقة بهذا الأمر، وقد كان ذلك من خلال بيانه الأخير، فقد أشار إلى أنه قد تواصل مع وزراة التربية والتعليم والتعليم الفني، وقد نفت الوزارة تمامًا كافة هذه الأنباء، وقد أكدت على عدم وجود أي نية لتأجيل الدراسة لهذا العام الدراسي الجديد، بسبب عدم حصول كافة أعضاء المنظومة التعليمية على لقاح كورونا.

ومن هنا أوضح المركز الإعلامي على أنه قد تقرر بالفعل أن تبدأ الدراسة بالموعد المحدد لها وفقًا للخريطة الزمنية التي قد تم إعلانها من قبل، والتي قد أقرت ببدء العام الدراسي الجديد يوم التاسع من شهر أكتوبر المقبل، والموافق يوم السبت التاسع من شهر أكتوبر القادم.

وقد شدد على ضرورة الالتزام باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية، وهذا من أجل الحد من انتشار هذا الفيروس، وقد أشارت إلى أنه ما زال حتى الآن يجرى العمل على تنفيذ خطة التطعيم المحددة لكافة أعضاء المنظومة التعليمية بلقاح فيروس كورونا، بكافة محافظات الجمهورية، على أن يكون ذلك بالتعاون مع وزارة الصحة.

ومن الجدير بالذكر أن العام الدراسي الجديد مقرر له أن يبدأ الفصل الدراسي الأول منه يوم السبت الموافق التاسع من أكتوبر المقبل، أما بالنسبة للفصل الدراسي الثاني، فمن المقرر أن يبدأ يوم التاسع عشر من شهر فبراير المقبل، على أن تبدأ امتحانات الفصل الدراسي الأول يوم السبت الموافق الخامس عشر من شهر يناير.