الهيل أو الهال المعروف في مصر باسم الحبهان،  أحد أنواع النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الزنجبيليّة ، وهو على نوعين وهما الهيل الأخضر ، والهيل الأسود ، ويسمى بعدّة أسماء أخرى مثل الكرافان ، والهيل السيامي ، وتتم الاستفادة من ثماره .

الهيل عبارة عن حبوب مكونّة من غشاء يحتوي على بذور صغيرة سوداء ، وله رائحة زكيّة ، وطعمه قوي، ويعتبر من أهمّ التوابل المشهورة عالميّاً ، والاختلاف بين النوعين هو في لون الثمار فالهيل الأسود ثماره أكبر ولونها يميل إلى البني ، والأخرى صغيرة ولونها أخضر فاتح ، ويطلق عليه أسماء عديدة أخرى مثل الحبهان ، والقلة ، والقعقلة.

فوائد الهيل “الحبهان”

1- العناية بالبشرة فهو يقوم بتنظيفها ، وتطهيرها ، وترطيبها ، وتغذيتها ، وتهدئة تهيجها ، كما أنّه يجعلها أكثر مقاومة لعلامات التقدم في السن.

2- تقوية جذور الشعر وإكسابه لمعاناً مميّزاً.

3- فاتح للشهية.

4- يقاوم الأورام السرطانية حسب بعض التجارب التي أجريت على الحيوانات.

5- منشط للدورة الدموية.

6- يحسّن من الحالة المزاجيّة ، وبالتالي يعالج الاكتئاب.

7- يساعد في الهضم ، ويعالج مشاكل عسر الهضم ، وانتفاخ البطن ، والإمساك.

8- معطر للفم ويزيل الرائحة الكريهة للأسنان واللثة.

9- يسهم في تخليص الجسم من السموم وخاصّة اليوريا التي تعد المكون الأساسي للبول ، بالإضافة إلى تنظيف الجهاز البولي وتخليصه من الأملاح.

10- يقلل من تجلّط الدم ، وبالتالي يمنع تجمع الصفائح الدموية وتكوين خثرات دمويّة.

11- تحسين مستويات التمثيل الغذائي.

12- يستخدم في علاج تقرحات الفم.

13- يسهم في علاج نزلات البرد.

14- يستخدم في علاج تقرحات الفم.

15- يقلل من الشعور بالغثيان ، وحموضة المعدة.

قيمة الهيل الغذائية

تعرف على فوائد الهيل "الحبهان".. ترطيب البشرة وتوقية المناعة

الهيل يحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة الأساسيّة وغير الأساسيّة ، أو ما يسمى بالمغذيات الصغيرة ، ومنها :

¤ الألياف.

¤ البروتينات.

¤ الكربوهيدرات.

¤ الفيتامينات مثل فيتامين أ ، وفيتامين ب المركب ، وفيتامين ج.

¤ الأملاح المعدنيّة مثل الكالسوم.

¤ مضادات الأكسدة.

أضرار الهيل

كماأن للهيل فوائد كثيرة ، قد يكون بأضرار كثيرة في حالات معينة ، وتكون بالشكل التالي :

1- يعدّ آمناً للمرأة خلال فترة الرضاعة والحمل ، ولكن بكميات معينة؛ لأنّ الزيادة والإفراط تؤثر عليها سلبياً.

2- تكوين الحصى في المرارة تحديداً إذا تمّ تناوله بشكل كبير ، وهذا ما أكدته الكثير من الدراسات الحديثة ، والجدير بذكره أن وجود الحصى لا يتوقف فقط هنا؛ بل تسبب الكثير من الألم ، وقد يتحول إلى نزيف حاد في بعض الحالات المرضية، تحديداً المتقدمة.

3- يسبب حساسية تتضمن ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية كعدم القدرة على التنفس بشكلٍ طبيعي ، وشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر ، وتورم الجلد ، إضافةً لوجود مشاكل في الجهاز التنفسي.