بمجرد علم المرأة بخبر حملها، تحرص على اعداد قائمة أسماء للذكور والإناث حتي تقوم بالاختيار من بينهم لطفلها بعد الولادة، وأحيانا يلجأ البعض للاستعانة بأسماء مختلفة و غريبة دون معرفة معنى ذلك الاسم، حتي حددت دار الإفتاء المصرية عدد من الأسماء الممنوع تسميتها إلي الأطفال حديثي الولادة، من أجل تجنبها.

الأسماء الممنوع تسميتها للأطفال حديثي الولادة

روى حديث أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : «إِنَّكُم تُدْعَون يَوْم الْقِيَامَة بأسمائكم وَأَسْمَاء آبائكم، فَأحْسِنُوا أسماءكم»، فأرشدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى حسن التسمية، ومِن أجل ذلك فهناك العديد من المعانٍ يجب مراعاتها عند التسمي بأيِّ اسمٍ.

ضرورة مراعاة معاني عند التسمية

ومِن المعاني التي يجب مراعاتها عند التسمية: أن لا يكون في الاسم قبحُ إلي المعنًى أو ذمٌّ أو سَبٌّ؛ حيث يقول الإمام الطبري: «لا يجب التسمية باسمٍ قبيحِ المعنى، ولا باسمٍ يتطلب التزكية له ولا باسمٍ يعني السبُّ، ولو كانت الأسماء إنما هي أعلام إلي الأشخاص لا يقصد بها حقيقة الصفة،و لكن وجه الكراهة في السماع بالاسم فيظن أنه صفة إلي المسمى.

الحذر من تسمية تلك الأسماء

وبناء على ذلك فيجب مراعاة منع الأسماء المنسوبة إلي الله تعالى؛ وهي: «الله»،«الرحيم»، «اللهم» ،«رحمن»، «الجبار»،«المهيمن»، وتُمنَع الأسماء التي أصبحت أعلامًا على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وهي: «نبي الله» و«رسول الله»،«المسيح عيسى» ، و«كليم الله»، وتُمنَع الأسماء الموهمة إلي نبوة شخصٍ ليس بنبي مثل اسم «هاشم النبي»، وتُمنَع الأسماء التي تتضمن إهانة إلي الطفولة والولد عرفًا، وهي: «خروف» و«حمار»، و«بقرة»، وتُمنع الأسماء التي لا تحتوي علي معني وتشتمل علي إيهام، مثل التسمي بعبارة «اللهم صلِّ على».