أثار تقدم رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة قناة السويس بالإسماعيلية، الدكتورة منال مكاوي، من رئاسة القسم بسبب الظروف المادية على حد وصفها موجة من الدعم والتعاطف من أساتذة الجامعات، وأعادت للأذهان الشكاوى المتكررة من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بالجامعات الحكومية المصرية المتعلقة بالمخصصات المالية لهم.

وتداول أساتذة تصريحات لأستاذ العلوم، أوضحت فيها الأسباب التي دفعتها لاتخاذ هذا القرار التي قالت إنها اتخذته بكامل إرادتها وختيارها الحر.

وقالت إنها تعاملت منذ اليوم الأول بالمنصب «بما يرضى الله وبالود والرضا فقوبلت بالترحاب والتعاون من جميع الزملاء»، مثنية على الهيئة المعاونة التي وصفت أدائها بأنه كان أكثر من رائع.

وأضافت أنها تلقت إشادات بأدائها كرئيس قسم وأنها تركت بصمة يشهدها الجميع خلال الشهر الذي تولت فيه رئاسة قسم الجيولوجيا.

وأوضحت أنها أول سيدة تتولى رئاسة قسم الجيولوجيا منذ إنشاء كلية العلوم وقسم الجيولوجيا بجامعة قناة السويس وكانت رغبتها في الاستمرار موجودة لولا ظروفها المالية التي يقابلها بدل شهري لمنصب رئيس قسم الجيولوجيا  110 جنيه، وتتقاضى 85 جنيها بعد خصم الضرائب.

وتابعت: «هذا غير تكلفة المكالمات الهاتفية التي لابد منها لإنجاز العمل والتي لا يوجد لها من الجامعة أي اعتمادات، وأيضا الأعباء المالية والضرورية التي يجب القيام بها كرئيس قسم والتي لم أستطيع تحملها، وكان لابد من اتخاذ قرار سريع من الاستمرار أو عدمه وكان القرار في صالح أسرتي وبيتي الذين هم أولى بكل جنيه في تلك الظروف».