الدليل التشغيلي الاشرافي لاستئناف الدراسة لعام 1443 – ثقفني



















الدليل التشغيلي الاشرافي لاستئناف الدراسة لعام 1443  يعتبر من الأمور الهامة التي ركزت عليها وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية قبل بدء العام الدراسي حتى يتم تحديد جميع القرارات التي يتم استحداثها بالنسبة إلى المناهج التعليمية أو الطلاب أو المعلمين، وسوف نتعرف من خلال هذا المقال على جميع التفاصيل

الخطة التشغيلية للمدرسة 1443

وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية أعلنت عن جميع الأمور التي تخص النماذج والأدلة التشغيلية للعام الدراسي الجديد:

  • الخطة شملت كافة القرارات التي تخص جميع أطراف العملية التعليمية.
  • كما أن الخطة خرجت بعد أن تم التعاون بين وزارة الصحة وزارة التربية والتعليم.
  • من خلال الخطة يحصل الطلاب على الخدمات التعليمية مع حمايتهم من فيروس كورونا.
  • تم تحديد جميع الأمور اللازمة حتى يمر العام الدراسي بأمان على الطلاب.
  • الخطة التشغيلية تشمل الدليل المدرسي والدليل الإشرافي على الأنظمة التعليمية لهذا العام.
  • تم إضافة العديد من المقررات المنهجية بسبب عودة الشكل الإلزامي للعام الدراسي والنظام الحضوري للطلاب.
  • الدراسة سوف تجمع بين النظامين النظام الحضوري والدراسة عن بعد.
  • تم تعيين مجموعة من اللجان الإشرافية للتأكد من أن العملية التعليمية تسير بأفضل شكل.
  • اللجان الإشرافية تنفيذ كافة القرارات التي وضعت في الخطة التشغيلية .
  • الجانب الإداري والجانب التنفيذي والتشغيلي سوف يتم الإشراف عليهم.
  • اللجان الإشرافية تتابع الوضع الصحي في المدارس لحماية الطلاب.

الدليل التشغيلي الاشرافي لاستئناف الدراسة لعام 1443

  • تعتبر هذه الأدلة هي الأدلة التي تطلقها برامج الخطة التشغيلية.
  • الدليل التشغيلي الذي تتبع المدارس لعودة الدراسة بالشكل النظامي بعد أن كانت بالشكل الإلكتروني.
  • هذه الأدلة الهدف منها هو الحفاظ على صحة الطلاب وسلامتهم.
  • توفر وزارة التربية والتعليم إلى المدارس إنجاز جميع ما تسعى إليه من الأهداف التعليمية بالشكل الإلكتروني.
  • قررت المملكة أن تجمع بين مكتسبات وفوائد التعليم الحضوري والإلكتروني معًا.
  • التعليم الحضوري سوف يتم الالتزام به بعد أن حصل على عدد كبير من سكان المملكة على جرعتين من لقاح كورونا.
  • الأمور الصحية أصبحت أكثر استقرارًا مما يساعد في الحفاظ على سلامة الطلاب.
  • وضعت الوزارة الآليات التي تخص تشغيل المدارس وعودتها بنظام الحضور.
  • يمكن أن تحقق المدارس التباعد بين الطلاب خلال الدراسة المدارس.
  • سوف يتم تحديد مستواها وفقًا إلى الموقع الجغرافي والوضع الصحي لها .
  • الجهات التعليمية التي تحافظ على الإجراءات الاحترازية يسهل لها أن تغير من تصنيفها وتحسن من مستواها.


error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ