«رواد القصر- الإمارات» دفعة قوية في مسيرة «صندوق خليفة»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أبوظبي: عدنان نجم

أكدت موزة عبيد الناصري، الرئيس التنفيذي بالإنابة في صندوق خليفة لتطوير المشاريع أن مسابقة «رواد القصر- الإمارات»، تشكّل دفعة قوية في مسيرة صندوق خليفة الريادية في دعم الشباب الإماراتي على تحقيق طموحاته ضمن ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة المبتكرة في الدولة، باعتبارهم قادة المستقبل والركيزة الأساسية التي يقوم عليها الاقتصاد الوطني. وتكمن أهمية المسابقة التي تم إطلاقها بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، والأمير أندرو، دوق يورك، في شهر نوفمبر 2016، والتي تعقد في أبوظبي كوجهة عالمية للإبداع والابتكار، بتعزيز مفهوم ريادة الأعمال بين الشباب، وخلق جيل جديد من رواد الأعمال القادرين على المساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام.

مبادرات نوعية

وقالت الناصري في حديث ل«الخليج»: تحرص إمارة أبوظبي على تبني المبادرات النوعية التي من شأنها تشجيع الابتكار واستخدام التكنولوجيا الحديثة في مختلف المجالات، حيث يعتبر الابتكار محوراً رئيسياً في رؤية الإمارة التي تهدف إلى تحقيق اقتصاد معرفي ومتنوع تقوده كفاءات إماراتية ماهرة، تمتلك الوعي الكافي حول أهمية الابتكار في تعزيز مسيرة الدولة الريادية نحو المستقبل.
وأضافت الناصري: «وانطلاقاً من هنا، ندعو المبتكرين الإماراتيين ورواد الأعمال الطموحين للتسجيل في المسابقة بنسختها الثالثة، والحصول على فرصة التواصل مع نخبة من كبار ممثلي الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية التي يمكنها تقديم الدعم اللازم لترجمة أفكارهم الإبداعية إلى أعمال ناجحة، حيث تعتبر «رواد القصر - الإمارات» منصة مثالية لتعزيز القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على النمو.
من جهته، يسعى الصندوق بشكل حثيث إلى دعم ثقافة الريادة والمبادرة، والنمو المستدام للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، انطلاقاً من إيمانه المطلق بأهمية نشر ثقافة الابتكار كأساس لتحقيق التنمية المستدامة وجودة الحياة، والذي يعكس توجهات أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام في تعزيز ثقافة الابتكار في كافة المجالات، وإعداد جيل جديد من المبدعين والمبتكرين القادرين على إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.

ثقافة العمل الحر

تأتي مسابقة «رواد القصر- الإمارات» في إطار جهود صندوق خليفة لدعم ريادة الأعمال في الدولة باعتبارها إحدى أهم الركائز التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني وإيماناً بأهمية نشر ثقافة العمل الحر من خلال تبنّي المشاريع الإبداعية والمبتكرة.
وشهدت المسابقة بنسختيها الأولى والثانية، مشاركة العديد من المشاريع الإماراتية التي تقوم على تسخير التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات، حيث تلقّت276 طلب مشاركة من رواد أعمال إماراتيين، تم قبول 145 منها، في حين استطاع 110 رواد أعمال على مدار السنتين الماضيتين، التأهل إلى الورش التأهيلية في كل من أبوظبي والشارقة، وتم اختيار 26 مشروعاً مبتكراً للتأهل إلى المعسكر التدريبي والتنافس خلال الحفل الختامي.
خلال عامي 2017 و2018، تمكّن 4 رواد أعمال إماراتيين من الحصول على فرصة التأهل للمشاركة وعرض مشاريعهم الريادية في مسابقة رواد القصر العالمية في لندن التي أطلقها الأمير أندرو، دوق يورك، بهدف تعزيز مفهوم ريادة الأعمال. كان من بينهم رائد الأعمال فرج الفرج صاحب مشروع «برايل آي» الذي يهدف إلى ابتكار جهاز يساعد الأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر على القراءة دون الحاجة لمساعدة الآخرين، من خلال تحويل أي نص إلى لغة برايل عن طريق مسحه ضوئياً بواسطة كاميرا مدمجة في الجهاز. أما رائد الأعمال منصور الكعبي شارك عن تطبيق «دواك» الذي يوفر خدمات التذكير الآلي دون حاجة المريض إلى إدخال أي معلومات أو بيانات. وشاركت «ارتيلوس» لصاحبها رائد الأعمال الإماراتي سيف الدرمكي في رواد القصر العالمية، باعتبارها ناشئة متخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي وتسعى إلى توفير حلول الفحص الطبي للفئات المهمشة حول العالم عبر تسخير الذكاء الاصطناعي في خدمة قطاع الرعاية الصحية وتحديداً في فحص المرضى عن بُعد. أما المشروع الرابع المشارك وهو شركة فودايت لصاحبها عبدالله الشمري فهي تقدم أحدث الخدمات التكنولوجية لكافة الشركات العاملة في مجال الأغذية والمشروبات من خلال بوابة التجارة الإلكترونية التي توفر كافة الأدوات اللازمة.

هذا المقال "«رواد القصر- الإمارات» دفعة قوية في مسيرة «صندوق خليفة»" من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو الخليج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق