تكنولوجيا المعلومات تتصدر أهداف المبادرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حاتم فاروق (أبوظبي)

يتصدر قطاع تكنولوجيا المعلومات أهداف مبادرة «الحزام والطريق»، من خلال الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات، وجمهورية الصين، عبر التعاون والتنسيق مع الدول الأعضاء في مجالات إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والمدن الذكية، فضلاً عن خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات.
وتعكف الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، على إطلاق المبادرات والسياسات التنظيمية التي من شأنها تطوير قطاع الاتصالات الوطني بما يواكب التطورات المتلاحقة التي تشهدها علاقات الدولة مع الدول الكبرى، خصوصاً مع إعلان المشاركة الفعالة للإمارات في مبادرة الحزام والطريق خلال السنوات المقبلة.
وحرصت الجهة التنظيمية المسؤولة عن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالدولة، على التواجد بفعالية في المبادرات العالمية المتعلقة بقطاع تكنولوجيا المعلومات الاتصالات، حيث احتلت الإمارات المركز الأول عالمياً في معدل الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل، بالإضافة إلى تحقيق المركز الأول في نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات الهاتف، وكذلك نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات البيانات (خدمات 3G فما فوق)، كما حققت الدولة المركز الثاني عالمياً في مؤشر معدل الاشتراكات في الهاتف المتحرك.
وواصلت الدولة ريادتها في المؤشرات الأخرى، حيث حققت المركز الرابع عالمياً في مؤشر نسبة الأسر التي لديها جهاز كمبيوتر، بالإضافة إلى المركز السابع عالمياً في نسبة الأسر المستفيدة من خدمة الإنترنت المنزلي، والمركز الثامن عالمياً في نسبة مستخدمي الإنترنت.
وتواصل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات العمل مع المشغلين لرفع ترتيب الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية من خلال استمرار العمل على تطوير قطاع الاتصالات والبنية التحتية للقطاع وتوفير أفضل الخدمات للمشتركين، وتنظيم وتسهيل دخول تكنولوجيا الاتصالات الحديثة للدولة.
وقالت الهيئة: «تحرص الإمارات على نشر الأمان والرخاء بين دول العالم كافة، وخلال السنوات الأربع القادمة ستعمل الدولة على تفعيل القرارات والمقترحات الدولية الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة، والوصول إلى عالم أكثر أمناً واستقراراً ورفاهية».
وأضافت أن انتخاب الإمارات للمرة الرابعة في عضوية مجلس الاتحاد وذلك عن منطقة آسيا وأستراليا، يعكس المكانة الرفيعة التي تحتلها الدولة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حول العالم، حيث تتمتع الدولة بسمعة مرموقة في هذا المجال، كما أنها كانت دائماً داعماً أساسياً لكل جهود التنمية المستدامة في أرجاء العالم.
وتمثل شبكة الجيل الخامس أحد المحاور الرئيسية التي تستهدف تطوير قطاع الاتصالات على المستويين المحلي والدولي، وبما يواكب برامج التنمية الشاملة التي تستهدفها مبادرة الحزام والطريق بين الدول الأعضاء.
وتعتبر شبكة الجيل الخامس في دولة الإمارات واحدة من أكثر الشبكات تطوراً في المنطقة، والقادرة على المساهمة بدور محوري في تمكين التحول الرقمي، وفي خلق طرق ووسائل جديدة للتفاعل والتواصل مع العملاء.

هذا المقال "تكنولوجيا المعلومات تتصدر أهداف المبادرة" من موقع (جريدة الاتحاد الاماراتية) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو جريدة الاتحاد الاماراتية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق