أحمد رجب يكتب: أمسية على الرصيف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في كتابه "أي كلام " كتب الصحفى الساخر أحمد رجب جزءا من ذكرياته مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب فقال فيها:

الموسيقار الإمبراطور محمد عبد الوهاب يمكنه أن يصنع ألحانه الساحرة وسط الناس جميعا دون أن يشعر أحد أنه مشغول بالصنعة.

وبينما كان مشغولا بتلحين أغنية "قالولى هان الود عليك "وهو يجلس في لوبى فندق هيلتون تقدمت منه إحدى السيدات تصافحه وتعرفه بنفسها قائلة:

أنا خديجة هانم أخت زينات رمزى، فقال لها بترحاب: ازيك يا خديجة وازاى المرحومة زينات هانم التي كانت على قيد الحياة محاولا إنهاء المقابلة.

وذات صيف كنت اجلس مع عبد الوهاب في شرفة منزله المطل على شاطئ الإسكندرية عندما أقترح أن نذهب إلى قصر المنتزه لأنه يريد أن يتجول في غاباته الهادئة وقت الغروب.

وذهبنا إلى المنتزه وفى الغابة الجميلة التي لم يعد لها وجود الآن سرت إلى جوار عبد الوهاب وقد انشغل تماما عن الحديث معى بتلحين أغنية (بافكر في اللى ناسينى وانسى اللى فاكرنى ) من كلمات لشاعرنا الرقيق حسين السيد.
شيئا فشيئا علا صوته باللحن وقال: وأدور على جرحى.. وصاحب الجرح مش فاكر، وأقول يا عينى ليه تبكى.. ما دام الليل مالوش آخر.

المهم تسلطن موسيقارنا الكبير وانطلق بصوته وكأنه يغنى في حفلة عامة.وراح يبدع في ترديدها بأشكال مختلفة، ثم فجأة قال لى تعالى نجيب العود من العربية.

وعلى الرصيف جلست إلى جواره وهو يحتضن العود ويردد:
عذاب الجرح يحرمنى من الدنيا اللى أنا فيها
وطول الليل يرجعنى لدنيا كنت ناسيها
اهجر حبايبى وخلانى..وانسى قلوب عايشة عشانى
وأروح ادور على ماضى..كان لى فيهم حب زمان
اشرب لوحدى كاس فاضى..دايما بافكر فيه مليان
حبيب القلب يانسينى..بافكر قلبى بعذابك
اعترف بأنى لم استمتع بالموسيقار الفنان العظيم مثلما استمتعت به في تلك الليلة وتلك الأمسية الرائعة التي أقيمت على الرصيف، ولم يقطع متعتى إلا سائح أوروبي تقدم منا ونحن على الرصيف ودس في يدى شلنا لأنه افتكرنا شحاتين.

هذا المقال "أحمد رجب يكتب: أمسية على الرصيف" من موقع (بوابة فيتو) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو بوابة فيتو.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق