معلومات عن ” شخصية المغامر ” .. .  والوظائف التي تناسبه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

معلومات عن ” شخصية المغامر ” .. .  والوظائف التي تناسبه

nervana

محتويات

يقول البعض أن الحياة هي مغامرة  وتلبية نداء النفس للجديد المحفّز، يبدو أن هذا هو شعار الأشخاص المغامرين،  الأفراد الذين يتميزون بمحاولة جعل كل يوم مختلفًا ومليءً بالعناصر المثيرة للاهتمام (على الرغم من أنهم لا يحققون ذلك دائمًا)، في هذه المقالة ،سنرى بالضبط ما هي الصفات والعادات التي تحدد الأشخاص المغامرين والطريقة التي يمكن بها التعرف عليهم والوظائف التي يمكن أن تناسبهم.

الخصائص المميزة للأشخاص المغامرين

الخروج من منطقة الراحة والأمان الخاصة به

منطقة الراحة هي تلك المجموعة من العادات والأماكن التي نشعر فيها بالراحة والأمان، نظرًا لأننا نربطها بالهدوء ولا تسبب أمور تثير تحديات قد تجهدنا، يستطيع المغامرون تقدير مزايا هذه المنطقة من الراحة والتعود، لكنهم لا يكتفون بالبقاء فيها إلى أجل غير مسمى، هذا هو السبب في أنهم يشكلون تحديات قد تبدو في البداية مخيفة، ويطلقونها، إنها ليست مجرد تجربة لحالة الإثارة والوهم هذه للمستقبل بالإضافة إلى ذلك يفعلون ذلك للتعلم واكتساب المهارات التي يمكن أن تخدمهم في المستقبل، وهو أمر لن يحدث إذا كان الروتين يملئ يومهم.

يبحثون عن أي عذر للسفر

نعتقد أنه لكي نكون أشخاص مغامرين، فمن الممكن للغاية أن نفكر في زيارات إلى أماكن غريبة وبعيدة، مع القليل من وسائل الراحة وبموقف قائم على الفضول، هذا يتوافق عادة مع الواقع عن المغامرين، على الرغم من أنه نظريًا أن نقيم مغامرات حية، لا يتعين علينا الانتقال من مدينتنا على المدى الطويل، لكن يسعى جسد المغامرين إلى الانتقال إلى مناطق أخرى، هذا لأن حقيقة رغبة المغامرات في الذهاب إلى أماكن جديدة، مع وجود عناصر مجهولة  تحفزنا على إدراكنا الحسي والمعرفي، وهذا شيء تتوق إليه هذه الصورة النفسية.

لا يفكر في الحدود

على عكس ما يحدث مع الأشخاص المحافظين  الذين يربطون هويتهم بمفهوم هويتهم الجماعية بعرقهم أو أمتهم، فإن المغامرين لا يلتزمون بكيانات إقليمية محددة: العالم كله هو ملعبهم، لهذا السبب يرفضون فكرة العيش المنفصل بشكل لا يمكن إصلاحه عن تلك الأماكن التي تسترشد بها المنطق والقواعد الأخرى والتي تكون مفتوحة نسبيًا مع أشخاص ينتمون إلى ثقافات أخرى.

انهم لا يرفضون المخاطر بشكل منهجي

فكرة تعريض نفسه لمخاطر معينة مقابل العيش في تجربة محفزة ليست مرفوضة بالكامل من قبل هذا النوع من الأشخاص، السبب هو أنك تحاول تقييم التكاليف والفوائد، بدلاً من رفض الموقف لأنه من البداية يُفترض أن أي موقف محفز يأتي من جرعة  صحية من التوتر وعدم اليقين، باختصار تعني المشاعر الناتجة عن التكيف مع التغيير أن الإزعاجات المحتملة قد تقلصت إلى الحد الأدنى أو على الأقل لم يتم المبالغة في تقدير أهميتها.

عدم السماح للملل والرتابة

ليست كل جوانب شخصية المغامرين إيجابية، على سبيل المثال  يظهر هذا في مقاومتهم للتكيف مع السياقات والأنشطة التي ينتهي بها المطاف إلى أن تتميز رتابة، في الممارسة العملية هذا يعني أنهم لا يبقون طويلاً في نفس المكان إذا كان يوفر مجموعة متنوعة من المحفزات والأنشطة المعتادة، ومع ذلك يمكن أن يحدث هذا أيضًا في العلاقات حيث إنها مرتبطة بنوع العادات التقليدية لذا قد نجد المغامر لا يستمر في العلاقات التي تبدو مملة.

لا يبحثون عن الرضا في التخيلات بل يجعلونها حقيقة

هناك أولئك الذين يقضون اليوم في تصور المواقف المثالية كوسيلة للحصول على الرضا، لا ينظر إليها المغامرون بشكل إيجابي  حيث يمكن تفسيرها على أنها وسيلة للتهرب من الواقع، وهذا يعني الخداع الذي يستخدمه المرء مع نفسه حتى لا يغادر منطقة الراحة، ولكن عندما يفكر الشخص المغامر في وضع مثالي يحاول تحقيق التخيل في الواقع العملي، وليس في الخيال، إذا لم ينجح بعد فترة وجيزة من الإحباط  ينتقلون إلى هدف آخر، حتى لا ويفقدون فرصة العيش في تجارب أخرى.

يتعلمون من تلقاء أنفسهم

طريقة تعلم المغامرين ليست سلبية  ولا تعتمد دائمًا على نشاط المعلمين، وهذا يعني أن التعلم الذاتي هو أمر هام في تطوره الشخصي، هذه هي الأهداف والغايات القائمة على المهارات اللازمة لتحقيق كل من المدى القصير والطويل من الأحلام الخاصة بالمغامر، الآن التعلم بمفردهم هو تحد في حد ذاته، لذلك  يحاولون معرفة أفضل الوسائل التي يمكنهم من خلالها الحصول على المعلومات التي يحتاجون إليها أو التدريب الدقيق للوصول إلى النقطة التي يختارونها.

وظائف تناسب شخصية المغامر

يمكن المغامر القيام بالعديد من الوظائف مثل التعرف على أسرار الطبيعة على اليابس والماء، يمكن كذلك استغلال مواهبة في التصوير الفوتوغرافي للطبيعة وأضرارها المتعددة.

كما يمكن أن يكون المغامر هو مدير مشروع كبير يحتاج إلى شخص قادر على التحديات المختلفة ويمكن أن يكون المغامر قائد للمسابقات التي تحتاج إلى تحديات مختلفة وأكثر من هذا بكثير.

هذا المقال "معلومات عن ” شخصية المغامر ” .. .  والوظائف التي تناسبه" من موقع (المرسال) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو المرسال.

إخترنا لك

0 تعليق