دليل يؤكد استجابة الله لدعاء الشيخ الشعراوي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الإمام الراحل محمد الشعراوي لم يكن عالمًا عاديًا بل ولي من الصالحين الذين كُشف عنهم وكانت له كرامات كثيرة.

وأضاف «هاشم» في تصريح له، أنه عمل مع الشيخ الشعراوي في جامعة مكة بالمملكة العربية السعودية، وذات يوم وجد جماعة يبكون من كرب نزل بهم، وطلبوا من الشعراوي أن يذهب معهم إلى مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليدعو لهم أمام الحجرة النبوية الشريفة.

وتابع: «فذهب الشعراوي معهم ووقف أمام الحجرة النبوية الشريفة في الروضة، ودعا لهؤلاء المكروبين، وتوسل إلى الله تعالى، قائلًا: «مولاي -مخاطبًا الرسول- ضيفك من كل الدنُى جاءوا، فامنن عليهم بما شاءوا وفوق ما عرفوا من فضل ربهم ما قد عرفت، وكم لله آلاء من علوم الفضل أنت قاسمها والله معطاء، وأخذ الشعراوي يدعو في الروضة حتى إذا ما وصل هؤلاء المكربون إلى مكة وجدوا الكرب قد كشفه الله بفضل دعائه».

جدير بالذكر أن العالم الإسلامي يحتفي، بذكرى مرور 108 عام على ميلاد إمام الدعاة، فضيلة الشيخ الإمام، محمد متولي الشعراوي، الذي ولد في الخامس عشر من إبريل عام 1911م، وتُوفي في السابع عشر من يونيو عام 1998م. 

هذا المقال "دليل يؤكد استجابة الله لدعاء الشيخ الشعراوي" من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو صدى البلد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق