حلوى المولد النبوي الشريف .. هذا النوع منها كان رسول الله يحبه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حلوى المولد النبوي الشريف واحتفال المصريون بذكرى المولد النبوي الشريف كل عام بأكل حلوى المولد النبوي الشريف والتهادي بها، أمر اعتدناه وتوارثته الأجيال، وأيا كانت حلوى المولد النبوي الشريف  عروسة مولد أو حصان حلاوة فقد عرف بها احتفال المصريون بالمولد النبوي الشريف، وعبروا عن فرحتهم في ذكرى المولد النبوي الشريف بشراء حلوى المولد النبوي الشريف  لأكلها أو التهادي بها، والتي لم تقتصر على الصغار فقط وإنما الكبار أيضًا، بما يطرح السؤال حول لماذا يحتفل المصريون في ذكرى المولد النبوي بأكل حلوى المولد النبوي الشريف ؟، لتأتي الإجابة مؤكدة على حبهم لرسول الله –صلى الله عليه وسلم-، حيث إنهم يحبون ما يحب النبي –صلى الله عليه وسلم- والذي كان يحب الحلوى، بما يعني أن حب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- هو سر حلوى المولد النبوي الشريف والاحتفال من خلالها بمولده –صلى الله عليه وسلم-.

حلوى المولد النبوي الشريف
حلوى المولد النبوي الشريف  والاحتفال بالمولد النبوي بأكلها، فعنه قال الدكتور عمرو الورداني، مدير إدارة التدريب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المصريين يأكلون اللحم دائمًا فى جميع المواسم الدينية والمناسبات إلا فى الاحتفال بمولد سيدنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يأكلون الحلوى والتى يسميها المصريون بـ«حلاوة المولد»، منوهًا بأن السر الذى جعل المصريين يأكلون الحلوى عند الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو حديث السيدة عائشة –رضى الله عنها- الذى أخرجه أصحاب السنن بأنها قالت: «إن سيدنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كان يحب الحلوى البارد»، وكأن المصريين أرادوا بذلك أن يحتفلوا بمولد النبى بما يحبه –عليه الصلاة والسلام- وليس كما يحبون.

حكم شراء حلوى المولد النبوي الشريف والتهادي بها
حكم شراء حلوى المولد النبوي الشريف  والتهادي بها، وعنها يحرِّم المتشددون شراء حلوى المولد النبوي الشريف أو التهادي بها في ذكرى المولد النبوي الشريف، وقد رد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، على المحرمين شراء حلوى المولد النبوي الشريف  والتهادي بها أثناء الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف مباح شرعًا، ويدخل شراء حلوى المولد النبوي الشريف والتهادي بها في باب الاستحباب من باب السعة على الأهل والأسرة في هذا اليوم العظيم.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ، فعنه حسم هذه المسألة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، قائلًا: الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف والفرح بها من أفضل الأعمال وأعظم القربات.

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يندب إحياء هذه الذكرى بكافة مظاهر الفرح والسرور، وبكل طاعة يُتقرب بها إلى الله عز وجل، ويَدخُل في ذلك ما اعتاده الناسُ من شراء الحَلوى والتهادي بها في المولد الشريف؛ فرحًا منهم بمولده صلى الله عليه وآله وسلم، ومحبةً منهم لما كان يحبه.

الدليل على الاحتفال بالمولد النبوي
واستدل المفتي بما جاء عَنِ السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يُحِبُّ الحَلْوَاءَ، وَيُحِبُّ العَسَلَ» رواه البخاري وأصحاب السنن وأحمد، فكان هذا الصنيعُ منهم سُنَّةً حسنة، كما أن التهادي أمر مطلوب في ذاته، لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «تَهَادُوا تَحَابَّوا» رواه الإمام مالك في "الموطأ"، ولم يَقُمْ دليلٌ على المنع من القيام بهذا العمل أو إباحَتِه في وقت دون وقت، فإذا انضمت إلى ذلك المقاصد الصالحة الأُخرى؛ كَإدْخَالِ السُّرورِ على أهلِ البيت وصِلة الأرحامِ فإنه يُصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولدِ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كان أشَدَّ مشروعيةً وندبًا واستحبابًا؛ لأنَّ "للوسائل أحكام المقاصد".

وقال مفتي الجمهورية: لقد نص العلماء على استحباب إظهار السرور والفرح بشتى مظاهره وأساليبه المشروعة في الذكرى العطرة لمولده الشريف صلى الله عليه وآله وسلم، ويقول الحافظ السيوطي في "حسن المقصد في عمل المولد" المطبوع ضمن "الحاوي للفتاوي": «فيستحبُّ لنا أيضًا إظهارُ الشكر بمولده بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرات».

هذا المقال "حلوى المولد النبوي الشريف .. هذا النوع منها كان رسول الله يحبه" من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق