«جمجمة» بعمر 210 آلاف عام تغير تاريخ العالم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قدر العلماء عمر بقايا الجمجمة المتحجرة التي عثر عليها في كهف «أبيديما» في شبه جزيرة ماني جنوبي بيلوبونيز في اليونان، بحوالي 210 آلاف عام، ما يعني أن الإنسان بدأ بمغادرة أفريقيا في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا.

ويعتبر هذا الجزء من الجمجمة أقدم من أي أثر للإنسان في أوروبا، حيث يعتقد أنه وصل إلى أوروبا منذ أكثر من 160 ألف سنة، أي أن جزء الجمجمة الذي عثر عليه مؤخرا أقدم بنحو 50 ألف سنة.

وأكد فريق الخبراء في تقريرهم ، أن الجمجمة كشفت أن بعض البشر المعاصرين على الأقل غادروا أفريقيا في وقت أبكر بكثير مما كان يعتقد سابقا، ووصلوا إلى مناطق أبعد جغرافيا من أجل الاستقرار، مثل أوروبا. يشار إلى أن الهجرات الجماعية إلى خارج أفريقيا بدأت قبل 70 ألف سنة، الأمر الذي يعني أنه سبقته هجرات متفاوتة وربما فردية أو استكشافية، كما يدل على ذلك هذا الجزء من الجمجمة الذي عثر عليه في اليونان، ومن المتوقع أن يغير الكثير من المفاهيم والمعتقدات التاريخية الهامة.

هذا المقال "«جمجمة» بعمر 210 آلاف عام تغير تاريخ العالم" من موقع (صحيفة اليوم السعودية) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو صحيفة اليوم السعودية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق