هل ساعدت المناظرات التلفزيونية التونسيين على اختيار مرشحهم للرئاسة؟ (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اختتمت في تونس، أمس الإثنين، المناظرات التلفزيونية بين المترشحين للانتخابات الرئاسية المبكرة، وسط جدل لافت حول أداء بعض المترشحين، واهتمام واسع بمترشحين آخرين.

 ”إرم نيوز“، استطلع آراء عدد من التونسيين حول تلك المناظرات التي شهدتها تونس للمرة الأولى، وما إذا كانت ساعدتهم على اختيار مرشحهم لمنصب رئيس البلاد.

 وفي الوقت الذي رحب فيه البعض، بفكرة إجراء المناظرات، معتبرين أنها خطوة جيدة لتعزيز تكافؤ الفرص بين جميع المترشحين، خاصة المستقلين منهم الذين لا يملكون إمكانيات مادية هامة للدعاية لحملتهم الانتخابية، إلا أنّ البعض الآخر لم ترق له هذه المناظرات معتبرًا أنّها لم ترتقِ إلى مستوى تطلعاته.

 ورأى تونسيون أن فكرة تنظيم المناظرات التلفزيونية، هي فكرة مميزة وتترجم طبيعة البيئة الديمقراطية التي تعيش على وقعها تونس، موضحين أنها ساعدت الكثير من الناخبين على اختيار مرشحهم لمنصب رئيس تونس المقبل.

 في المقابل، تحدث البعض عن وجود اختلالات ونقائص، إضافة إلى فشل عدد كبير من المترشحين في الإجابة عن الأسئلة الموجهة لهم بشكل دقيق ومقنع، كما أكدوا أنهم كانوا يفضلون أن يتمّ توجيه السؤال نفسه إلى كل المترشحين، وأن تتم المناظرة بين مترشحين اثنين وليست بين تسعة أو ثمانية مترشحين.

من جهة أخرى، اعتبر عدد من التونسيين أن المناظرات التلفزيونية لم تساعدهم على اختيار مرشحهم للاستحقاق الرئاسي، في حين أكد آخرون أنهم حسموا أمر مرشحهم حتى قبل مشاهدة المناظرات، بينما اختار طيف آخر عدم التصويت ومقاطعة الانتخابات.

 وعبّر التونسيون، عن أملهم في أن تجرى الانتخابات الرئاسية بظروف شفافة ونزيهة، وأن يكون الرئيس التونسي القادم رئيسًا لكل التونسيين، وأن ينفّذ وعوده الانتخابية ويطبقها على أرض الواقع خدمة للشعب وللبلاد.

هذا المقال "هل ساعدت المناظرات التلفزيونية التونسيين على اختيار مرشحهم للرئاسة؟ (فيديو)" من موقع (إرم نيوز) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو إرم نيوز.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق