أثيوبيا تحرص على تقوية الشراكة مع الصين في التعليم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعربت وزيرة العلوم والتعليم العالي في أثيوبيا، هيروت ولد مريام، يوم الاثنين، عن رغبة بلادها المخلصة لتعزيز الشراكة والتعاون مع الصين في مجال التعليم العالي، في وقت تسعى فيه اثيوبيا الواقعة في شرقي أفريقيا، إلى توسيع ورفع مستوى نوعية التعليم العالي بمؤسساتها التعليمية العليا.

صرحت الوزيرة بهذا خلال افتتاح معرض الصين للتعليم العالي 2019، في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، حيث تشارك فيه 31 جامعة صينية معروفة.

وخلال تأكيدها على أن البلدين ظلا يتشاركان ويتعاونان بمختلف المجالات، قالت هيروت إن التعليم العالي هو أحد أبرز هذه المجالات، حيث تؤكد اثيوبيا حرصها الكبير على تعزيز التعاون مع الصين.

وأضافت "حتى الآن، نتمتع ببرامج منح دراسية من الصين، ونرسل طواقم من جامعاتنا، ولاسيما العامة منها، إلى الصين، للحصول على شهادات الماجستير والدكتوراه"، مؤكدة على الحاجة إلى مزيد من تعزيز التعاون في هذا المجال، لأن الحكومة الاثيوبية تعلق اهمية كبرى على التعليم من أجل إحداث نقلة في اقتصاد البلاد.

وتوفر الصين المئات من المنح الدراسية للإثيوبيين كل سنة، للقيام ببرامج تدريبية قصيرة وطويلة الأمد بالصين، ومنها ما يتعلق ببرامج الماجستير والدكتوراه، الأمر الذي أشاد به عاليا رئيس الوزراء الاثيوبي آبي احمد، خلال حفل استقبال لمشاركين ببرامج تدريبية من الحكومة الصينية، في أديس ابابا يوم الخميس.

وفي كلمة خلال افتتاح معرض التعليم العالي الذي أقامته الجامعات الصينية هنا، قال السفير الصيني لدى اثيوبيا، تان جيان، إن التعاون في المجال التعليمي هو أحد المجالات التي تمنحها الصين أولوية في علاقاتها مع الدول الافريقية.

وإلى جانب برامج التدريب التي ترعاها الحكومة الصينية، أشار السفير إلى أن العديد من الجامعات الصينية توفر الفرص للطلاب الأفارقة للدراسة في الصين.

وقال السفير "إن تطوير الموارد البشرية عنصر هام في مبادرة الحزام والطريق، وضمن إطار منتدى التعاون الصيني-الأفريقي. والهدف لا ينحصر في بناء الإمكانيات، فقط، بل يمتد أيضا إلى تعزيز الروابط الشعبية".

هذا المقال "أثيوبيا تحرص على تقوية الشراكة مع الصين في التعليم" من موقع (الدستور) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو الدستور.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق