أهم الأخبار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تل ابيب- شاشة نيوز- أغلق الجيش الاسرائيلي التحقيق في حادث استشهاد ابراهيم ابو ثريا وهو مقعد قتل برصاص الجيش الاسرائيلي اثناء احتجاجات قرب حدود قطاع غزة في ديسمبر/كانون اول 2017.

ونقلت صحيفة"هآرتس"، الخميس، عن وحدة التحقيق الجنائي في الجيش الاسرائيلي إنه" تم استجواب الجنود والقادة الذين كانوا شهودا، كما جرت مراجعة شرائط الفيديو للحادث ولكن لم يتم ايجاد اي دليل على ان ابو ثريا قتل بنيران مباشرة من الجيش الاسرائيلي".

وكان استشهاد ابو ثريا في 15 ديسمبر /كانون الأول 2017 قد نال اهتماما اعلاميا واسعا نظرا لأنه قعيد يستخدم كرسيا متحركا وهو أب لـ 3 اطفال.

وسبق ذلك ان تسبب سقوط صاروخ اسرائيلي على منزله في مخيم البريج خلال الحرب الاسرائيلية عام 2009 أدى الى بتر ساقيه.

ونقلت "هآرتس" عن الجيش الاسرائيلي قوله "وجد التحقيق أنه بعد قيام المتظاهرين الفلسطينيين بإلقاء القنابل اليدوية والأنبوبية والزجاجات الحارقة والحجارة على الجنود الإسرائيليين ، ردت القوات في البداية بإجراءات تفريق احداث الشغب، وفي عدد قليل من الحالات ، تم إطلاق الرصاص الحي على الجزء السفلي من جثث مثيري الشغب الرئيسيين".

وأضافت"قال الجيش إنه اتصل بمسؤولين فلسطينيين في محاولة للحصول على الرصاصة التي أصابت أبو ثريا لفحصها، لكن الطلب قوبل بالرفض".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قالت انذاك ان ابو ثريا استشهد اثر اصابته بالرصاص الحي في الجزء العلوي من جسده.

وفي حينه نفى الجيش الاسرائيلي أن يكون قد أطلق الرصاص على ابو ثريا.

ولكن تحقيق صحفي اجرته وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية اشار استنادا الى السجلات الطبية أن ابو ثريا أصيب برصاصة في الرأس وتوفي نتيجة نزيف في الدماغ.

وكانت العديد من المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والاسرائيلية والدولية قد انتقدت عدم جدية الجيش الاسرائيلي في التحقيق في حوادث قتل ينفذها جنود او مستوطنون اسرائيليون ضد فلسطينيين. 

هذا المقال "أهم الأخبار" من موقع (شاشة نيوز) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو شاشة نيوز.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق