xxx videos

أعادت مواقع التواصل الاجتماعي رفع وتداول صور قديمة لفنانة شهيرة  ظهرت فيها وهي طفلة صغيرة لا يتعدى عمرها عن 10 سنوات.

وحققت الصورة تداولاً كبيراً وصدم الجمهور بملامح الفنانة سهير رمزي في طفولتها والتي تختلف تماماً عن ملامحها عندما أصبحت فنانة.

وتعد الفنانة سهير رمزي واحدة من أجمل الوجوه التي مرت في السينما المصرية.

وذكرت الفنانة سهير رمزي في أحد حوراتها، أنها تزوجت 9 مرات، وطللقت نفسها 7 مرات بالتراضي مع ازواجها واستمرت الصداقة بينهم.

وكان أشهر زيجاتها من الوسط الفني زواجها بالموسيقار حلمي بكر والفنان فاروق الفيشاوي والفنان محمود قابيل، و تزوجت من خارج الوسط الفني من الأمير السعودي خالد بن سعود، ورجل الأعمال سيد متولي رئيس نادي المصري البورسعيدى، ورجل الأعمال الخليجي محمد الملا.

كما تحدثت عن سبب طلاقها من محمد الملا قائلة أن الطلاق وقع بعد مشاهدته العرض الاول لفيلم المذنبون. فقد كان شديد الغيرة وأصابه الجنون بعدما شاهد الفيلم وحدث الطلاق مباشرة في نفس اليوم.

أما عن الفنان الذي تمنت الزواج منه، فقالت: ” كمال الشناوي دا الراجل اللي فلت مني كنت أتمنى يكون من ضمن أزواجي، لكنه كان الأخ العزيز الذي لم تنجبه أمي”.

وقد أوضحت سهير ان سبب تعدد زيجاتها هو حرمانها من الأب والأخ والابن، فكانت تشعر بضرورة وجود الرجل كسند في حياتها.

وتابعت “كنت بقضى فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها”.

وبعد عام على زواجها من إبراهيم خان وقع طلاق سهير رمزي، فتزوجت بعده الأمير السعودي خالد آل سعود، إلا أنها لم تستمر هذه الزيجة أيضا سوى عام واحد وحصلت على الطلاق.

وتزوجت نجمة السينما المصرية سهير رمزي، للمرة الثالثة، بعد أشهر قليلة من طلاقها من زوجها الثاني، من رجل الأعمال الكويتي محمد الملا، ومن بعده احتفلت بالزواج مرة اخرى من رجل الأعمال السوري زكريا بكار، ولم يستمر زواجهما طويلا، وهو نفس المصير الذى صادفه زواجها من رجل الأعمال اليمني علي منصور العودي.

وبالنسبة لازواجها من مواطنيها، فقد تزوجت سهير رمزي، من المحلن المصري حلمي بكر، والفنان الكبير فاروق الفيشاوي، والنجم الكبير محمود قابيل، ورجل الأعمال سيد متولي ورجل الأعمال علاء الشربيني.

وبرّرت النجمة سهير رمزي ـ وبحسب تقارير صحفية ـ سبب إقدامها على الزواج أكثر من مرة، بقولها: “كنت بقضى فترة العِدة بالعافية، وأتزوج في نفس يوم انتهاءها، أنا اتحرمت من الأب والأخ والابن بحس الرجل مهم في حياتي وسند”.

 وسهير رمزي هي ابنة الفنانة الكبيرة الراحلة درية أحمد، وقد ولدت في 3 مارس عام 1946م بمدينة بورسعيد.

فى بداية مشوارها عملت “سهير” كمضيفة طيران، قبل أن تغير وجهتها إلى عالم الفن، وعُرفت فى الوسط الفني خلال السبعينات والثمانينات تحديدا على أنها من أهم نجمات الإغراء.

ومن أبرز أعمالها السينمائية: “دموع صاحبة الجلالة” و”الدرب الأحمر” و”حتى لا يطير الدخان” و”عضة كلب” و”البنات عايزة أيه” و”رجل فقد عقله” و”مع حبي وأشواقي” و”وبالوالدين إحسانا” و”أنسات وسيدات” و”ثم تشرق الشمس”، ومسلسل “زينب والعرش”.