xxx videos

كوكب الشرق أم كلثوم والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، اسمان كبيران في عالم الغناء العربي، كلاهما ترك بصمة وأثرا لا ينسى في ذاكرة الفن.

ورغم مرور 46 عاما على رحيل كوكب الشرق، و44 عاما على رحيل العندليب، إلا أنهما مازالا يتربعان على قمة الأغنية “فلا شبيه لهما”.

أم كلثوم التي تمر علينا هذه الأيام ذكرى ميلادها، بدأت حلمها من قرية “طماي الزهايرة” بالدقهلية، وانطلقت بعدها تنافس الكبار حتى استحقت عن جدارة لقب سيدة الغناء العربي.

وفي قمة مجدها وشهرتها ظهر مطرب شاب -عبدالحليم- كان يعتد بنفسه لدرجة أنه رفض في بداياته الفنية الغناء لعبدالوهاب، وأصر أن يستمع الجمهور لأغنية خاصة به، فكان يناطح الكبار منذ ظهوره ولم يهتم بالانتقادات بل رسم حلما استطاع أن يحققه ويصبح نجما استثنائيا في سماء الفن.

وعلى الرغم من أن عبدالحليم ظهر بعد سنوات طويلة من تربع أم كلثوم على قمة الغناء، إلا أنه في حفل ذكرى ثورة يوليو عام 1964، والتي أحياها مع كوكب الشرق، قال بعض الكلمات التي أغضبتها.

أم كلثوم ظلت تغني لمدة أطول من المقرر لها، وسط تفاعل كبير من الجمهور وهو ما أغضب العندليب، وبعد صعوده متأخرا على خشبة المسرح قال: “أنا عايز أقول كلمة صغيرة مش غنا بس هي كلمة بسيطة”.

واستكمل: “منتهى الجرأة إن واحد يغني بعد أم كلثوم أو يختم حفلة غنت فيها أم كلثوم بعد ماغنت اللحن العظيم إنت عمري، أنا معرفش أستاذ عبدالوهاب والست أم كلثوم أصروا إن أنا أختم الحفلة، ده شرف كبير طبعا، بس معرفش ده شرف ولا مقلب”.

بعد هذه الكلمات غضبت أم كلثوم، وبحسب حلقات تحمل اسم “كمال الطويل نغمة لا تعرف الموت” كتب الناقد طارق الشناوي أن الملحن كمال الطويل أكد له أن عبدالحليم رفض الاعتذار لها، وكاد الأمر أن يكلفه مشواره الفني، بعدما تعرض للتهديد من قبل بعض أفراد مجلس قيادة الثورة بعد رفضه الاعتذار.

ولمدة 3 سنوات لم يشارك عبدالحليم في حفلات الثورة، ولولا علاقة العندليب الطيبة بأبناء الزعيم جمال عبدالناصر، لما استطاع الغناء مرة أخرى.

بينما أشارت مصادر أخرى إلى أن القطيعة استمرت بينهما 5 سنوات، لم تنته إلا في حفل خطوبة ابنة الرئيس السادات، ليذهب عبدالحليم ويقبل يد الست التي قالت له: “إنت عقلت؟”.