واشنطن تؤكد مقتل قيادي "داعشي" بازر بغارة جوية في الصومال

جريدة الاتحاد الاماراتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت الولايات المتحدة، الإثنين، أنّها شنّت الأحد، غارة جوية في بونتلاند، أسفرت عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم داعش، في الصومال، مؤكّدة بذلك معلومات أوردتها سلطات الإقليم.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا "أفريكوم" في بيان إنّها شنّت "بالتنسيق مع الحكومة الصومالية، غارة جوية في 14 أبريل، في ضواحي بلدة هيريريو بمنطقة باري، أسفرت عن مقتل عبد الحكيم دوكوب، القيادي البارز في تنظيم داعش في الصومال".

وقال وزير الأمن في بونتلاند، الإقليم الواقع في شمال شرق الصومال، الأحد، إنّ "الضربة وقعت قرب قرية هيريريو في ناحية إسكوشوبان في منطقة باري أثناء تنقّل االقيادي الإرهابي بواسطة سيارة".

وأكّدت أفريكوم أنّه "حتى الساعة، تبين لنا أنّنا قتلنا القيادي ودمّرنا سيارة".

وقال مصدر،  إنّ السيارة المستهدفة كانت تقلّ القيادي الداعشي وشخصاً آخر، لكنّ أفريكوم لم تؤكّد في بيانها سوى مقتل القيادي الإرهابي.
وبحسب شهود فإنّ الغارة الجوية أدّت إلى تدمير السيارة بشكل كامل.

وقال مصدر صومالي:"لم نشهد يوماً هجوماً مماثلاً في المنطقة. لقد وقع انفجار كبير شاهد الناس الذين توجّهوا إلى المكان سيارة مدمّرة وأشلاء متناثرة في كل الاتّجاهات".

وحركة الشباب هي أبرز فصيل إرهابي في الصومال، بالإضافة إلى تنظيم القاعدة وقد أدرجت وزارة الخارجية الأميركية زعيمهم على قائمة الإرهابيين المطلوبين.
واستهدفت الولايات المتحدة التنظيم بغارات عدّة، لا سيّما أواخر العام 2017.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق