«الانتقالي» السوداني يقبل المناصفة بالمجلس السيادي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


بدأ المبعوث الأمريكي للسودان السفير دونالد بوث، مشاورات مع قيادات قوى إعلان الحرية والتغيير، ورئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، فيما أعرب عضو المجلس الفريق ياسر العطا عن عدم ممانعة الانتقالي من المناصفة بالمجلس السيادي.
وذكر بوث أن مشاوراته تهدف إلى دفع الطرفين إلى استئناف التفاوض المباشر، فيما تواصلت التظاهرات؛ المطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية في معظم المدن السودانية، بينما فصلت شركة اتصالات مجموعة من موظفيها الذين شاركوا في وقفة احتجاجية.
وأكد المبعوث الأمريكي خلال لقائه أعضاء المجلس العسكري، أن سلامة أهل السودان فوق أي شيء، مشدداً على أهمية وضرورة التفاوض المباشر بين الطرفين.
وطلب بوث من المجلس العسكري ألا تُجرى أي انتخابات خلال فترة عام؛ لضمان حدوث انتقال ديمقراطي في البلاد.
وقال عضو المجلس العسكري الفريق ياسر العطا ل«لعربية»، إنهم أبلغوا المبعوث برفضهم سيطرة قوى الحرية والتغيير على المجلس التشريعي، وأنهم لا يمانعون بأي مناصفة في المجلس السيادي سواء كانت
«5+ 5»أو «7 + 7» أو غيرها.
وأشار إلى أن صلاحيات المجلس التشريعي للحكومة التنفيذية لا يتعدى الفترة الانتقالية.
وتلقى المجلس العسكري بحسب العطا، أكثر من عشرين مبادرة من أساتذة الجامعات والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والضباط المعاشيين؛ لحل الأزمة في السودان، إلا أنهم يفضلون مبادرة توافق عليها قوى التغيير.
من جهة أخرى، تواصلت التظاهرات المطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية في معظم المدن السودانية؛ حيث تظاهر المئات من الطلاب والعمال في عدد من الشركات والمؤسسات في الخرطوم، أمس.
وأفاد شهود عيان ل«الأناضول» أن مئات الطلاب في جامعة السودان العالمية نفذوا وقفة احتجاجية أمام مباني الجامعة في شارع «عبيد ختم» أحد الشوارع الرئيسية شرقي الخرطوم.
وأضافوا : إن الوقفة الاحتجاجية شارك فيها عدد من أساتذة الجامعة، وانضم إليهم عدد من المارة في الشارع، ما أدى إلى تعطل حركة السير بالشارع.
ورفع الطلاب شعارات تطالب بمدنية الدولة، ومحاكمة مرتكبي حادثة فض الاعتصام .ونفذ العاملون وموظفو شركات «سايبر» و«مجموعات شركات دال» وسيقا الغذائية «وقفات احتجاجية أمام شركاتهم؛ للتنديد بمرتكبي مجزرة فض الاعتصام».
ونشر تجمع المهنيين صوراً لعشرات العاملين في هذه الشركات وهم يرفعون شعارات: «حرية.. سلام.. وعدالة» و«العدالة الدولية للمجزرة».
وكشف التجمع، عن فصل «5» موظفين من الشركة السودانية للاتصالات «سوداتل» على خلفية مشاركتهم في العصيان المدني الذي دعت إليه قوى الحرية والتغيير في وقت سابق.
وقال التجمع: إنه يعكف على إعداد تقرير شامل بحجم الانتهاكات التي صاحبت العصيان، وحالات الترهيب والتخويف، التي مارستها الكيانات التنفيذية ضد العاملين؛ تمهيداً لرفعه لمنظمة العمل الدولية، وناشد كل من تعرض لمحاولات تعسفية بالتواصل مع التجمع.
وفي وقت لاحق، أعلن التجمع أن قوة تابعة للشرطة قامت باقتحام المعمل القومي «حكومي»؛ لفض وقفة احتجاجية نظمت من قبل كوادر المعمل والموظفين؛ للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين.(وكالات)

هذا المقال "«الانتقالي» السوداني يقبل المناصفة بالمجلس السيادي" من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو الخليج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق