حماية الجينوم البشري من انكسارات تطور الأمراض

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


اكتشف علماء البيولوجيا الجزيئية في جامعتي كوبنهاجن الدنماركية وأوكسفورد البريطانية، كيف تحمي الخلية الحمض النووي من التلف المميت.
وأشارت مجلة Nature، إلى أن العلماء حددوا كيف توفر بروتينات «53BP1 وRIF1» حماية للجينوم البشري من الانكسارات المزدوجة في سلسلة الحمض النووي.
وتسبب التغيرات الخلقية والمكتسبة في الجينات التي تشفر هذه البروتينات، تغيرات مدمرة في نوى الخلايا، ما يؤدي إلى تطور الأمراض بسرعة بما فيها السرطان.
وعندما تتمزق خلايا الثدييات في سلسلة الحمض النووي، تنشط آليات تصلح التلف الحاصل، لكن في هذه الحالة قد تتعرض نهايات الحمض النووي التالفة إلى اقتطاع مفرط، لأن الخلايا تستخدم «الكروماتين» القريب في إصلاحها، وعند عدم توفر الحماية اللازمة تصاب الكروموسومات بأضرار بالغة.واكتشف الباحثون عند استخدامهم مجهراً عالي الدقة أن البروتينات تشكل وحدات مستقلة تثبت الحمض النووي بالقرب من النهايات المكسورة. وتنتهي هذه العملية بتشكيل ما يشبه «سقالات» حول منطقة تلف الحمض لضمان إصلاحها بصورة كاملة.

هذا المقال "حماية الجينوم البشري من انكسارات تطور الأمراض" من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق