4 مغامرات.. سلطان بن أحمد القاسمي يروي أسرارها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سلطان بن أحمد القاسمي: مهما تعدّدت أسباب الرحلات على كل فرد أن يكون سفيراً بأمانة للوطن. من المصدر

كشف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، عن تجربته في عالم المغامرات واكتشاف خبايا الطبيعة في أربع دول، مؤكداً أن الرحلات ومواجهة التحديات، تسهم في تعزيز الإرادة، وإطلاق طاقات الأفراد، والتعرف إلى ثقافات العالم.

وقال خلال فعالية «لقاء مع ملهم» في مؤسسة سجايا فتيات الشارقة، أول من أمس، إنه مهما تعدّدت أسباب الرحلات على كل فرد أن يكون سفيراً للوطن يحمله بأمانة في قلبه، ويعكسه سلوكاً بتعامله وتصرفاته ليترك أثراً وسمعة طيبة لتمثيل بلادنا بالطريقة المشرفة.

واستعرض الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي محطات من مسيرة حياته، منذ دراسته في الشارقة حتى تخرجه الجامعي وبدايات التحاقه بالعمل العام، مؤكداً حرصه على التعلم وصقل دراسته بالبرامج التدريبية، والاستفادة من الخبرات في أماكن العمل التي شغلها. ومن خلال عرض فيديو حمل الكثير من المشاهد، نقل الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، للفتيات والشباب ثقافات وأسراراً من تنزانيا والفلبين وفنلندا وإندونيسيا، وتفاصيل مغامراته مع فريق رباعي دائم، مبدياً شغفه بعالم التحدي. واستهل مغامرات الفريق برحلة إلى تنزانيا، نجحوا من خلالها في الوصول إلى قمة «كليمنغارو»، الجبل الأعلى ارتفاعاً في إفريقيا، ورفع علم دولة الإمارات بأعلى قمته. ولفت إلى أن الفريق الرباعي اختار وجهته الثانية إحدى المناطق في الفلبين، التي لا تصلها السيارات، وسار الفريق على الأقدام ثلاثة أيام، وبعد وصوله صعد إلى قمة جبل بركاني، واستغرق ست ساعات. أما المغامرة الثالثة فكانت رحلة إلى منطقة شديدة البرودة تقع داخل الأراضي الفنلندية، وكانت درجة الحرارة فيها تصل إلى 35 درجة مئوية تحت الصفر. وكانت المغامرة الرابعة في جزيرة مهجورة في إندونيسيا لا يسكنها أحد. قال عنها الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: «كان علينا تدبير كل شؤون حياتنا اليومية من مأكل ومشرب ومكان للنوم، وكانت هذه التجربة مختلفة وواجهنا فيها الكثير من التحديات، ولم يكن فيها ماء أو كهرباء أو شبكات اتصال، ومعزولة تماماً عن العالم الخارجي، هذا إلى جانب تحديات أخرى أعاقت إكمال المغامرة حتى النهاية». وأكد ضرورة الاستعداد الجيد وتحديد الهدف من الرحلة، واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، لاسيما مع ظهور أي تحدٍّ أو أزمة خلال الرحلة، مشيراً إلى القرار الجماعي الذي اتخذه أعضاء الفريق بقطع الرحلة قبل إكمال مهمة المغامرة في المنطقة المعزولة في إندونيسيا، لظروف صحية حدثت مع أحد أعضاء الفريق.

ونوّه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بقوانين اتفق عليها أعضاء الفريق، عند خوض المغامرات التي تتطلب الابتعاد عن التكنولوجيا لاكتشاف الذات، والخلو بالنفس وتعزيز القدرة على مواجهة التحديات والابتكار، مشيراً إلى أنه في معظم مغامرات الفريق تمت زيارة أماكن تخلو من وسائل المواصلات، ولا تصلها شبكات الإرسال، وتخلو من متطلبات الحياة التكنولوجية، بما فيها الكهرباء والماء.

مسابقة تحفيزية

أطلق الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، في نهاية «لقاء مع ملهم»، مسابقة تحفيزية خاصة تتوافق مع محاور اللقاء الذي يركز على أهداف الرحلات، وخطوات خوض المغامرة التي تبدأ باختيار الأماكن وتجهيز متطلبات الرحلة قبل وأثناء المغامرة، سواء كانت داخل دولة الإمارات أو في أي مكان آخر يختاره المشاركون. وتستهدف المسابقة الشباب والفتيات من 13 إلى 18 عاماً، لتشجيعهم على خوض التحديات، ويتم الاشتراك في المسابقة من خلال مقطع فيديو مدته خمس دقائق، يستعرض خوض المشارك تحدياً معيناً في عالم المغامرات، حيث سيتم الإعلان عن ثلاثة فائزين رُصدت لهم جوائز، إلى جانب فرصة الظهور من خلال هيئة إذاعة وتلفزيون الشارقة.


- الرحلات ومواجهة التحديات تسهم في تعزيز الإرادة .

- المغامرة الرابعة كانت في جزيرة مهجورة في إندونيسيا.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

هذا المقال "4 مغامرات.. سلطان بن أحمد القاسمي يروي أسرارها" من موقع (الإمارات اليوم) ,ولا يعبر عن الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وتقع مسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر وهو الإمارات اليوم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق